محرك البحث
بحضور الآلاف من قياديي وممثلي الأحزاب الكردية والأهالي.. تشييع جثمان القيادي في حزب الوحدة ” محمد حبش” إلى مثواه الأخير في قرية تل غزال بكوباني.

كوردستريت || كوباني

.
في موكب مهيب، و بحضور رفاقه وذويه، وممثلي الأحزاب والمنظمات والفعاليات ،ومختلف الشرائح السياسية والثقافية والإجتماعية في كوباني. تم تشييع جثمان ” محمد حبش” المعروف بأبو عادل من المشفى العسكري في كوباني باتجاه مسقط رأسه تل غزال حيث ووري الثرى هناك.

.
 وبحسب مراسل شبكة كوردستريت ان  جنازة الفقيد  (أبو عادل) انطلقت  من منزله في قرية تل غزال باتجاه المقبرة على أكتاف أعضاء الفرق الثلاث بهار ، يكيتي و برور سيراًعلى الأقدام.

.
وهناك رحب عارف حسو عريف التأبين بالحضور، ورثى الفقيد بكلمات حزينة. ثم ألقيت كلمة منظمة كوباني للحزب من قبل محمد معروف تحدث فيها عن تاريخ الفقيد النضالي وعن روحه الرفاقية و إخلاصه في عمله الحزبي و القومي.

.
كما ألقى رفاق الفقيد العفرينيين المتواجدين في كوباني كلمة قرأها عابدين بكر متحدثاً فيها عن خصال الفقيد وخصاله الحميدة.

.
كما ألقى ممثلو الأحزاب (الاتحاد الديمقراطي PYD
الديمقراطي الكردي السوري ، الديمقراطي التقدمي الكردي السوري ،الديمقراطي الكردي في سوريا _البارتي
كلمات ، أشادوا فيها بسيرة الفقيد النضالية،ودوره في الحركة الكوردية

.
محي الدين شيخ آلي سكرتير حزب الوحدة الديمقراطي الكردي في سوريا، أشار في كلمته باسم قيادة الحزب، إلى خصال الفقيد أبو عادل قائلاً : كم كان أبو عادل محظوظاً، لأنه يوارى الثرى في مسقط رأسه بحضور أهله و رفاقه و محبيه.
وأضاف شيخ آلي ، أن الفقيد خسارة ليس فقط لحزب الوحدة و كوباني ،ولكن أيضاً خسارة لعموم الحركة الكردية.

.
وأضاف بالقول  : إن الفقيد كان محباً للناس، ولفعل الخير، وكان يعمل بصدق و أمانة في مكان عمله “مؤسسة الأقطان” كما كان يحب جيرانه من أكراد و عرب و مسيحيين و يحبونه ، وكان مؤمنا بنهج الحزب و فكره و مناهضاً للتطرف ،وينبذ الفكر التكفيري ،و يؤمن بالحرية و المساواة.

.

بدوره ألقى أديب دالي كلمة باسم أهل الفقيد شكر فيها الحزب والحضور .ثم تم تأدية صلاة الجنازة من قبل أبو خبات والحضور ووريت جنازة الفقيد الثرى وسط دموع الحضور.

.



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه: