محرك البحث
بريطانيا تحدد المسؤول عن هجوم السارين في إدلب
حول العالم 30 يونيو 2017 0

كوردستريت | وكالات|

قالت الخارجية البريطانية اليوم الجمعة: إن نظام الأسد هو المسؤول عن الهجمات الكيميائية على بلدة خان شيخون شمال سوريا في أبريل/ نيسان الماضي.

وأوضح وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون قائلًا: “تحديد المسؤولية عن إلقاء السارين ستحال الآن إلى آلية تحقيق مشتركة للتأكد منها، لكن ليس لدي شك على الإطلاق في أن أصابع الاتهام تشير إلى نظام الأسد”.

جاء ذلك تعليقًا على تقرير أعده فريق تقصي حقائق، نقل فيه عن منظمة حظر الأسلحة الكيميائية قولها: إن غاز الأعصاب المحظور والمعروف باسم السارين، استخدم في هجوم راح ضحيته العشرات في شمال سوريا نيسان/أبريل الماضي.

وأضاف جونسون لشبكة سكاي نيوز: “سنواصل الحملة البريطانية لفرض عقوبات على المسؤولين عن الهجوم… من يستخدمون أسلحة كيماوية ضد الأبرياء تنبغي محاسبتهم”.

وجاء في ملخص تقرير تقصي الحقائق “أن بعثة خلصت إلى أن الأعداد الكبيرة التي ماتت في خان شيخون لا يمكن أن يكون سوى استخدام للسارين كسلاح كيماوي”، وفقًا لوكالة رويترز.

ومن جانبها قالت نيكي هيلي، سفيرة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة في بيانٍ أمس الخميس: “الآن وبعد أن علمنا هذه الحقيقة الدامغة فإننا نتطلع إلى إجراء تحقيق مستقل للتأكد من المسؤولين تحديدًا عن هذه الهجمات الوحشية حتى يمكننا تحقيق العدالة للضحايا”.

وأضافت: أن تحقيقًا مشتركًا بين الأمم المتحدة والمنظمة، يُعرف باسم آلية التحقيق المشتركة، يمكنه الآن فحص الواقعة لمعرفة المسؤول.

وشنت قوات الأسد هجومًا بغاز السارين السام على بلدة خان شيخون بمحافظة إدلب في الرابع من أبريل/ نيسان وتسبب في سقوط مئات الضحايا من المدنيين.

ودفع هجوم خان شيخون الولايات المتحدة إلى شن هجوم صاروخي على قاعدة الشعيرات الجوية التابعة لنظام الأسد، وقالت واشنطن إنها استخدمت في شن الهجوم



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه: