محرك البحث
“بشار أمين ” لكوردستريت :لا هيمنة لPDK-S على ENKS… والقضية الكوردية لن تنسى إن بقي النظام أو لا.
ملفات ساخنة 21 يناير 2016 0

كوردستريت – عباس انور /
.
في لقاء خاص لمراسل شبكة كوردستريت اﻹخبارية أجراه مراسل الشبكة ” عباس أنور ” مع عضو المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكوردستاني-سوريا PDK-S وعضو المجلس الوطني الكوردي في سوريا ENKS ” بشار أمين ” وبصدد التطورات السياسية في الوقت الراهن تحدث لنا عن عدة نقاط مهمة.
.
بدأ ” أمين ” حديثه باقتراب مؤتمر جنيف3 ،بذل المجلس الوطني الكوردي في سوريا جهداً كبيراً لإرسال ممثل خاص بهم إلى جنيف 3 إلا أن الفرصة لم تسنح لهم،ورأى ” أمين ” أنه من الجيد أن يكون المجلس جزء من اﻹئتلاف في جنيف 3 , وبإعلان أسماء قائمة المعارضة البالغ عددهم 17 عضواً يوجد عضوين من الكورد في القائمة فؤاد عليكو أحدهم , وعضو آخر من قبل هيئة التنسيق ” على حد قوله “.
.
كما أشار ” القيادي الكوردي ” لكوردستريت إلى المذكرة الخاصة بالقضية الكوردية والتى قدمها ENKS في مؤتمر الرياض , والوثيقة التي تم التوقيع عليها بين ENKS والائتلاف , المعنية بخصوصية الوضع الكوردي , ومن خلال الحملة التي يقوم بها ENKS في جمع تواقيع المواطنين , معتبراً كل ذلك عملاً بنفس اﻹتجاه لإدراج القضية الكوردية في جنيف 3 , وأن حملة جمع التواقيع هي رسالة تعبر عن وجود الكورد , وليست رسالة ل ” بان كي مون ” فقط , وإنما لكثير من اﻷطراف الدولية ” حسب تعبيره ” ، وأضاف ” أمين ” هنا أن جميع اﻷمور لن تحل في جنيف 3 , ولكن فقط اﻷمور المفصلية مثل شكل النظام وطبيعته , مبيناً ان مطلبهم من ذلك هو أن يكون الحكم في سوريا ديمقراطي تعددي برلماني فيدرالي , وبعد اﻹتفاق على شكل الحكم تأتي التفاصيل , مشدداً على أن القضية الكوردية لن تنسى سواء بقي النظام أو لم يبقى , فنظرا لوجود الكورد على اﻷرض ووجودهم في الائتلاف , الذي يهتم به أكثر من 130 دولة , والمحافل الدولية ,كل ذلك سيساهم أن يأخذ الشعب الكوردي في سوريا حقوقه ” على حد قوله “.
.
وعن قوة المجلس على اﻷرض صرّح ” أمين ” لكوردستريت أن جميع المضايقات التي واجهت المجلس وتواجهه اﻵن , والتي يقوم بها النظام أو غيره , بما فيها من قمع المظاهرات والاعتصامات ومضايقات لحملة التواقيع , كل ذلك دليل واضح على قوة المجلس , وليس ضعفه ، كما نفى أي هيمنة لل PDK-S على المجلس ,وقد أرجع هذه التصورات لعلاقات PDK-S القوية مع الحزب الديمقراطي الكوردستاني PDK , وهذه العلاقات كانت مساهمة بشكل فعلي في قوة المجلس ودعمه ” حسب وصفه ” .
.
” السياسي الكوردي ” وصف كتلة أحزاب المرجعية الكوردية بالتعبير الخاطئ لهذه اﻷحزاب معتبراً هذا اﻷسم يشمل مجمل اﻷحزاب , وليس بعضها , وذلك وفق اتفاقية دهوك , فهذه المرجعية تحصيل حاصل فقط , وغير شرعية لعدم وجود أحد الطرفين المتفقين , الذي هو ENKS ” على حد تعبيره “.

وككلمة أخيرة تمنى ” بشار أمين ” أن ينظر الكل إلى عمل المجلس من جميع الزوايا , وليس من زاوية ضيقة فقط .



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 972٬727 الزوار
%d مدونون معجبون بهذه: