محرك البحث
بشار الأسد يصدر مرسوماً تشريعيا يقضي بمنح العفو العام و التفاصيل….
حول العالم 23 مارس 2020 0

كوردستريت|| متابعات

.

أصدر رئيس النظام السوري، بشار الأسد، اليوم الأحد؛ مرسومًا تشريعيًا جديدًا يتضمن منح “عفو عام” عن الجرائم المرتكبة قبل تاريخ 2020/3/22.

ووسع المرسوم الجديد درجة العفو عن بعض العقوبات التي لم تكن مشمولة في المراسيم السابقة مع إلغاء بعض الشروط، وذلك حسب نوع ودرجة الجرائم المرتكبة.

وبحسب وكالة الأنباء “سانا”الموالية ، فإن المرسوم اشتمل على الاستثناءات غير المشمولة بالعفو، وعلى شروط محددة وواضحة للاستفادة من أحكامه.

وأشارت إلى أن المرسوم “لا يؤثر على دعوى الحق الشخصي وتبقى هذه الدعوى من اختصاص المحكمة الواضعة يدها على دعوى الحق العام”.

وأضافت الوكالة: “للمضرور في جميع الأحوال أن يقيم دعواه أمام المحكمة الجزائية خلال مدة سنة واحدة من تاريخ صدور هذا المرسوم، ويسقط حقه في إقامتها بعد هذه المدة، ويبقى له الحق في إقامتها أمام المحكمة المدنية المختصة”.

ويحذر ناشطون من الانسياق وراء المراسيم التي يصدرها بشار الأسد التي تتضمن العفو العام؛ حيث تهدف إلى القبض على الشباب وسوقهم إلى الخدمة الإلزامية، وزيادة الخزان البشري لجيشه.

وكان وزير الصحة في “حكومة النظام “، نزار يازجي، قد أعلن  مساء اليوم الأحد، عن تسجيل أول إصابة بفيروس كورونا (كوفيد – 19) في سوريا.

وأكد “يازجي” -بحسب التلفزيون الرسمي الموالي -، “تسجيل أول إصابة مؤكدة بفيروس كورونا في سوريا لشخص قادم من خارج البلاد”.

وأضاف: أن الحالة المكتشفة بفيروس كورونا في سوريا تعود لشاب في العشرين من العمر، موضحًا أنه “تم اتخاذ الإجراءات اللازمة للتعامل معها”.

وكانت تقارير، أكدت ارتفاع حالات الإصابة والحجر الصحي بسبب فيروس كورونا المستجد في المناطق الخاضعة لنظام السوري. 

وذكرت مصادر طبية في دمشق وحمص واللاذقية وطرطوس، أن أعداد الحالات التي تم حجرها صحيًّا نتيجة تفشي (كوفيد-19) ارتفعت إلى 128 حالة.

وأكدت المصادر أن ممرضة توفيت إثر إصابتها بالفيروس، وأوضحت أن سلطات النظام الأمنية طالبت بالتكتم الكامل عن الأمر.



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه: