محرك البحث
بعد استهداف قاعدتها العسكرية في تل السمن بريف الرقة الشمالي، روسيا تشكك في إيران وتستنفر قواتها العسكرية في المنطقة

كوردستريت || خاص 

أكدت مصادر محلية لكوردستريت أن مناطق البادية السورية والرقة وريف ديرالزور تشهد منذ فترة استنفاراً من قبل قوات النظام السوري وروسيا ،وذلك على خلفية استهداف تنظيم داعش لحافلات مبيت نقل قوات النظام ، ومقتل وجرح العشرات منهم .

وأضافت هذه المصادر ، أن إعلام النظام أعلن عن مقتل 25 عنصراً ، في حين أن الإحصائيات تشير إلى أن العدد الحقيقي أكثر بكثير من هذا العدد .

وأشارت إلى أنه بعد هذا الاستهداف باتت روسيا تشكك بالإيرانين بأنهم يدعمون داعش في البادية ، وكذلك استهداف القواعد والمراكز الروسية في المنطقة ، لاسيما في تل السمن بريف الرقة الشمالي، والذي أدى إلى مقتل 4 عناصر من الجنود الروس .

ونوهت إلى أنه بالتزامن مع ذلك تعرض حاجز لقوات الفرقة الرابعة في درعا لهجوم من قبل مجهولين أدى إلى مقتل 15 عنصراً من قوات الأسد كحصيلة أولية .

كما عمد النظام إلى إجراء بعض التعديلات في الفروع الأمنية بالحسكة ، حيث قام بتعيين العميد راتب الغانم ذو السمعة السيئة والمعروف بمجازره بدل محمد جانودي رئيساً لفرع الأمن العسكري.

وأكدت المصادر أن الأحداث الجارية تشير إلى أن سوريا ستشهد خلال الفترة المقبلة، صراعاً روسيا إيرانياً من جهة، واسرائيلياً أمريكياً إيرانياً من جهة أخرى .



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 986٬288 الزوار
%d مدونون معجبون بهذه: