محرك البحث
بعد الانقلاب وزير الخارجية المصري سنعيد العلاقات مع دمشق ولا نية للجهاد بسوريا
ملفات ساخنة 21 يوليو 2013 0

أشار وزير الخارجية المصري الجديد نبيل فهمي، إلى أنه سيتم التركيز على حماية الثورة المصرية ونقل صورتها للخارج، فضلاً عن إعادة مصر إلى مكانتها في العالم العربي، معلناً أن مصر ستعيد العلاقات مع

 

دمشق ونافياً نية “الجهاد” في سوريا.

وأكد في مؤتمر صحافي عقده أن وزارة الخارجية متمسكة باستقلال القرار المصري، بالإضافة لعملها على رعاية المصريين في الخارج، مضيفاً: “إننا لا نستطيع في أشهر قليلة أن ننجز كل شيء، وأن نحقق كل الأهداف المرجوة، لكن مسؤوليتنا ألا نتهاون مع أي موضوع، والتعامل مع تحديات الحاضر والمستقبل.”

ورأى أن حكومة حازم الببلاوي الانتقالية تتحمل مسؤولية تاريخية في مرحلة بالغة الحساسية من تاريخ مصر الحديث، ومن أولى المهام على عاتقها تلبية أهداف وتطلعات ثورة 25 يناير وتظاهرات 30 يونيو، التي قامت بها للتصحيح”.

ولفت إلى أن هناك ضرورة للتعامل مع قضايا الشعب المطروحة والقضايا السياسية والأمنية والاجتماعية والعلاقات الخارجية والإقليمية، موضحاً في هذا السياق إلى أن هناك قلقاً شديداً مما يحدث في المنطقة العربية وخصوصاً في سوريا، مؤكداً أن مصر ستعيد تقييم  العلاقات مع دمشق ولا نية للجهاد في سوريا.

كما أعلن دعم الشعب الفلسطيني في اقامة دولته على حدود 1967 بما فيها القدس الشرقية.



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه: