محرك البحث
بعد ساعات قليلة من الزيارة غير المتوقعة التي قامت بها وزيرة الخارجية الألمانية إلى أوكرانيا.. رئيس مجموعة فاغنر العسكرية الروسية الخاصة تعلن إن قواته سيطرت على بلدة سوليدار بشرق أوكرانيا و القتال لازال مستمراً ..
حول العالم 11 يناير 2023 0

كوردستريت || وكالات

استهدف قصف روسي مساء الثلاثاء خاركيف، كما أعلن الحاكم الإقليمي، بعد ساعات قليلة من الزيارة غير المتوقعة التي قامت بها وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك برفقة نظيرها الأوكراني دميترو كوليبا إلى هذه المدينة الواقعة في شمال شرق أوكرانيا.

 

وقال أوليغ سينوغوبوف على تلغرام “ابقوا في الملاجئ! المحتلون يقصفون مرة جديدة!”. وسمع مراسل لوكالة فرانس برس صوت العديد من الانفجارات في المدينة.

 

وذكرت وكالات أنباء روسية أن رئيس مجموعة فاغنر العسكرية الروسية الخاصة قال اليوم الثلاثاء إن قواته سيطرت على بلدة سوليدار بشرق أوكرانيا لكن القتال مستمر.

وقالت أوكرانيا في وقت سابق اليوم إن قواتها ما زالت صامدة رغم الهجوم الروسي.

وقال يفجيني بريجوزين رئيس فاغنر في بيان نقلته وكالات أنباء روسية “سيطرت وحدات فاجنر على كامل أراضي سوليدار… لا يزال القتال يدور في وسط المدينة”.

وأضاف أن “عدد الأسرى سيعلن غدا” ولم يدل بمزيد من التفاصيل.

واستعد الجيش الأوكراني لهجوم جديد محتمل من قوات المشاة الروسية من بيلاروس في اتجاه العاصمة كييف.

وذكر ليوتينانت جنرال أوليسكي بافليك المسؤول عن الدفاع عن كييف اليوم الثلاثاء أنه تم إعداد أو تعزيز أوضاع دفاعية شمالي البلاد لهذا الغرض.

وأضاف أنه من أجل منع التقدم السريع لدبابات الوحدات الروسية، تم عمل حقول ألغام أكبر على جميع النقاط التي يمكن عبور الدبابات منها، وإذا لم تتمكن القوات من عبور هذه الحواجز سيكون تدمير المدفعية الأوكرانية لتمركزات القوات أمرا أسهل.

وتغلبت القوات الأوكرانية على تقدم للقوات الروسية جاء من بيلاروس باتجاه كييف في بداية حرب روسيا في شباط/ فبراير .2022 وتم تدمير قطاع من طابور يمتد لكيلومترات من الدبابات والمركبات الروسية في الغابات الكثيفة شمال كييف وتم إجباره على التراجع.

وتخشى القيادة الأوكرانية شن الجيش الروسي هجوما آخر، ويرسل الجيش الروسي منذ عدة أسابيع وحدات أقوى على طول الحدود مع أوكرانيا في بيلاروس.

ولا يعتبر خبراء عسكريون الوحدات الروسية في بيلاروس قوية بما يكفي لشن مثل هذا الهجوم، لكنها تعرقل القوات الأوكرانية التي يتم إلهاؤها عن قطاعات أخرى من الجبهة. وواصلت القوات الروسية، اليوم الثلاثاء، هجومها على بلدة سوليدار بشرق أوكرانيا، حسبما أعلنت كييف.

وقالت نائبة وزير الدفاع الأوكراني آنا ماليار عبر موقع التليجرام للتواصل، إن “القتال العنيف للدفاع عن سوليدار مستمر، وتواصل قوات العدو الهجوم رغم الخسائر التي تتكبدها”.

وتابعت بالقول إن الخطوط الأمامية للدفاعات الأوكرانية “مليئة بجثث المعتدين”.

وقالت وزارة الدفاع البريطانية، في وقت سابق، إن “القوات الروسية وقوات مجموعة فاجنر الروسية الخاصة “حققت تقدما تكتيكيا في سوليدار”، التي تقع على بعد 10 كيلومترات فقط خارج بلدة باخموت المتنازع عليها.

وأضافت وزارة الدفاع البريطانية، نقلا عن معلومات استخباراتية، “من المحتمل أن يسيطروا على معظم / البلدة / “.

وقالت وزارة الدفاع البرطانية، إن استراتيجيتهم هي “محاولة على الأرجح لتطويق باخموت من الشمال، وتعطيل خطوط الاتصال الأوكرانية”.

وأضافت أن القتال ركز على أنفاق منجم ملح مهجورة تمتد تحت المنطقة ويبلغ طولها حوالي 200 كيلومتر.

وتعهدت ألمانيا بتقديم مساعدات إضافية لأوكرانيا بقيمة 40 مليون يورو (43 مليون دولار) لعمليات إزالة الألغام وتوسيع نطاق الاتصال بشبكة الإنترنت.

وتعهدت وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بربوك في نهاية زيارة استغرفت أربع ساعات ونصف الساعة إلى مدينة خاركيف الأوكرانية التي مزقتها الحرب على الحدود مع روسيا “سنقف بجانبكم طالما تحتاجون إلينا. سنقدم كل شيء لكي يؤمن الأطفال في خاركيف وماريوبول وفي كييف بمستقبل جيد مجددا”.

وقالت إنه يجب أن تتم إزالة الألغام من المناطق المحررة “لضمان أنه حتى إذا كانت ساحات اللعب قد أصبحت نصف مدمرة، لا يضطر الأطفال للخوف من أن الألغام يمكن أن تدمرهم”.

وذكرت بربوك أن ألمانيا ستساعد في تمويل توسع المحطة الأرضية لنظام “ستارلينك” للإنترنت عبر الأقمار الصناعية. وأوضحت أن هذا التحسين سيساعد الشعب ككل وكذلك القوات المسلحة الأوكرانية.

وفي خاركيف، قالت إنها شعرت بـ “جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية التي ارتكبتها القوات الروسية هن

وأكد المتحدث باسم البنتاجون بات رايدر، يوم الثلاثاء، أن الولايات المتحدة ترغب في تدريب جنود أوكرانيين على مركبات المشاة القتالية من طراز “برادلي” في منطقة التدريب العسكري في جرافينور بولاية بافاريا الألمانية.

وكانت الولايات المتحدة قد أعلنت الأسبوع الماضي أنها ستقدم 50 مركبة مشاة قتالية من طراز برادلي كجزء من أحدث عمليات تسليم الأسلحة إلى أوكرانيا.

وقال رايدر إنه من المتوقع أن تصل الدبابات إلى أوكرانيا خلال الأسابيع المقبلة.

الى ذلك قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي اليوم الثلاثاء إن بلاده بحاجة شديدة لمزيد من إمدادات الأسلحة الحديثة من الغرب لأن روسيا تحشد قواتها من أجل مزيد من التصعيد.

وقال في خطاب بالفيديو “العالم الحر لديه كل ما هو ضروري لوقف العدوان الروسي وإلحاق هزيمة تاريخية بالدولة الإرهابية”.

خاركيف (أوكرانيا) ـ (أ ف ب) – (د ب ا) ـ (رويترز):



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

أترك تعليق

يجب عليك الدخول لترك تعليق.

فيسبوك

%d مدونون معجبون بهذه: