بقعة ضوء عن تاريخ العلم الكردي

آراء وقضايا 15 ديسمبر 2015 0
بقعة ضوء عن تاريخ العلم الكردي
+ = -

جمال مرعي /

.

الأمم لها تاريخها ورمز أوطانها وكيانها ودماء شهدائها وهو /العلم / , والأمة الكردية مثل كل الأمم لها علمها الذي يحتفل بها الكورد كل عام يوم /17/ كانون الأول , المؤلفة من ألوانه الأربعة الزاهية الأحمر رمز دماء الشهداء والأبيض رمز السلام والأخضر رمز الارض المعطاء , وفي الوسط شمس صفراء رمز الديانة الزاردشتية , والمؤلفة من 21 اشعاع رمز عيد النيروز القومي .

.

والعلم الكردي هو رمز الكرامة الكردية وشرفها الذي سالت الدماء من أجله وضحى الأجيال من أجل رفعه عالياً .

.

منذ امبراطورية ميديا والامارات الكردية كانت لهم رمز تشير الى العلم في تلك الحقب التاريخية أي قبل الميلاد بآلاف السنين , لأن أرض كردستان لم تخلو من الأعلام منذ سوبارتو التي تغنى بها الشعراء , وكتب عنها المؤرخين , واعتمد هذا العلم بشكل رسمي 1919وكذلك أثتاء تاسيس جمعية خويبون , ورفع على ذرى جبال آرارات في عهد الجنرال احسان نوري باشا , وظهر بشكل رسمي على غلاف كتاب ثريا بدرخان عضو جمعية خويبون ونشرها جلادت بدرخان 1932 في مجلة هاوار وتعريفها بالقراء واعتمدت بشكل رسمي في عهد جمهورية مهاباد 1946 بقيادة القاضي محمد.

.

وكتب أوصمان صبري قصيدة عن هذا العلم بألوانه المعروفة ورفع في المحافل الدولية 1957 في أثينا باليونان في مؤتمر / مكافحة الاستعمار/ بحضور الاميرة روشن بدرخان التي كانت تمثل الكورد في المؤتمر , وهذا العلم هو المعتمد  في كافة أجزاء كردستان وخاصة  على المباني الرسمية في اقليم كردستان العراق , وسيكون العلم المعتمد في دولة كردستان القادمة وسيبقى هذا العلم هو الشرف وهو كرامة الأمة الكردية في جميع أنحاء كردستان .

 

آخر التحديثات
  • أتبعني على تويتر

  • تابعونا على الفيسبوك