محرك البحث
بمناسبة السنة البابلية الآشورية كورية يهنئ المحتفلين من معتقله
بيانات سياسية 03 أبريل 2014 0

بمناسبة حلول عيد رأس السنة البابلية الآشورية (الاكيتو)، احيت المنظمة الآثورية الديمقراطية هذه المناسبة باحتفال كبير في مقرها بمدينة القامشلي السورية، وسط حضور جماهيري لافت يتقدمهم ممثلو الأحزاب والتجمعات والتنظيمات ومؤسسات المجتمع المدني في المنطقة، وذلك يوم الثلاثاء المصادف في 1 نيسان 2014 ميلادية، 6764 آشورية.
وقد افتتح الاحتفال بلوحة فنية تجسد اسطورة (تموز وعشتار)، قدمتها الشبيبة الآثورية، ومن خلال رموزها ودلالتها، أكدت على أصالة هذا الشعب، وتجسده في هذه الارض، منذ آلالاف السنين، ونزعته الدائمة نحو التجدد والانعتاق والتحرر من القيود.
ومن ثم طلبت عريفة الحفل اورناشا حنا من الحضور الوقوف دقيقة صمت إجلالاً واحتراماً لأرواح شهداء شعبنا الكلداني السرياني الآشوري، وشهداء الحرية والكرامة في سوريا.

وقد تخلل الحفل إلقاء قصيدتين باللغة السريانية قدمها الأديب والشاعر عيسى رشيد بعنوان: (مرلي كوروحمنخ، آثي اكيتو)، ولوحة فلكلورية راقصة قدمتها فرقة اورنينا، وأغانٍ قومية آداها كل من : نوهدرا حنا، واورابا كورية، ألهبت مشاعر الحضور.
أما كلمة المنظمة الآثورية الديمقراطية التي ألقاها المهندس داوود داوود عضو المكتب السياسي، فقد أكدت على المعاني القومية والوطنية التي يرمز لها هذا العيد، التي جعلت منه العيد القومي للسريان الآشوريين بما يمثله من رغبة شعبنا بالمحافظة على هويته القومية والحضارية.

وخلال كلمته توقف داوود عند الواقع المرير الذي يعيشه السوريون، بعد مرور ثلاث سنوات على ثورتهم من أجل الحرية والكرامة، محملاً النظام المسؤولية الاولى في تحويل البلاد إلى ساحة للعنف الدموي عبر لجوئه للحلول الامنية والعسكرية منذ اللحظة الأولى، مؤكداً على موقف المنظمة الآثورية من الحلّ السياسي، الذي هو وحده الكفيل بحلّ الازمة، وتحقيق طموحات السوريين بدولة ديمقراطية مدنية تعددية تكون لكل السوريين.

وفي كلمته نقل داوود تحيات وتهاني مسؤول المكتب السياسي كبرئيل كورية الذي يقبع ومنذ اكثر من 100 يوم في سجون النظام القمعي، طالباً الحرية له ولكل معتقلي الحرية في سوريا.

هذا وقد وردت الكثير من برقيات التهنئة بهذه المناسبة من قبل الائتلاف الوطني السوري، والمجلس الوطني السوري، والحكومة السورية المؤقتة، وإعلان دمشق للتغيير الوطني في سوريا، احزاب الحركة الوطنية الكردية، والاحزاب الوطنية السورية، والتجمعات الشبابية والنسائية في المنطقة، وجميعها تؤكد على أهمية هذا العيد الوطني بإمتياز كونه يمتد بجذوره إلى حضارة سكان سوريا الأصلاء، هذا ولم تخلو البرقيات من عبارات التضامن مع مسؤول المنظمة الآثورية الديمقراطية المعتقل كبرئيل موشي كورية.

المصدر: آدو الإخباري