محرك البحث
بيان إلى الرأي العام
احداث بعيون الكتاب 14 يناير 2017 0

بيان إلى الرأي العام الكوردستاني: المحامي عبدالرحمن نجار

.
بأسم المستقلين الكورد اﻷحرار وفي مقدمتهم المثقفين والمحامين نعلن تضامننا لمشروع حرية الشعب الكوردي وإستقلال كوردستان وحامل لوائها فخامة رئيس كوردستان وقائد البيشمركة اﻷبطال مسعود مصطفى بارزاني.

.
ونناشد كافة الشرفاء والمخلصين من أبناء شعبنا الكوردستاني العظيم، الترفع عن مصالحهم الشخصية اﻵنية والخلافات البينية ومراجعة حساباتها والرجوع عن أخطائها المرتكبة بحق بعضهم البعض وتوحيد خطابهم السياسي وصفوفهم.

.
والوقوف إلى جانب قلعة صمود الشعب الكوردي الرئيس مسعود بارزاني والبيشمركة اﻷبطال اللذين يخوضون معركة الشرف وتحرير أرض كوردستان من رجس أعدائنا داعش أعتى قوة إرهابية في العالم، ورسم حدود دولة كوردستان بدمائهم الذكية، ويشهد العالم والقوى العالمية العظمى لتلك البطوﻻت واﻹنتصارات، وقدموا الدعم الجوي واللوجستي، بسبب سياسات الحكيمة والجوﻻت الديبلوماسية المكوكية للرئيس مسعود والقيادة السياسية لكوردستان في العالم.
وحيث أن هذه اﻹنتصارات العسكرية والمكاسب السياسية والدعم الدولي واقتراب كوردستان من اﻹستقلال، يغيظ اﻷنظمة الغاصبة لكوردستان ﻷن مؤامرتهم التي أحاكوها مع صنيعتهم داعش اﻹرهابية ﻹحتلال أقليم كوردستان وإنهاء أمل شعبنا في التحرر واﻹستقلال قد فشلت.

.
لذلك عادوا ليتكالبوا ويخططوا لمؤامرة جديدة وهذه المرة عن طريق إثارة فتنة داخلية ودفع الكورد للإقتتال.
حيث أقدموا على تحريك عملائهم المأجورين من الكورد في اﻷحزاب الكوردية في جميع أجزاء كوردستان ليرتكبوا حماقات ضد أبناء شعبنا، ولقد أقدم حزب العمال الكوردستاني وفروعه في أجزاء كوردستان الثلاث الغربية والشمالية والشرقية وبدعم من مخابرات اﻷنظمة الغاصبة لكوردستان من فرض هيمنتها وإرهابها على أبناء شعبنا بالقوة وقمعهم واﻹساءات والتهديدات والتجويع والترهيب والخطف، وقتل ونفي للنشطاء السياسيين والمثقفين ودفع شعبنا للتهجير.

.
ولم يبقى أمامهم سوى أقليم كوردستان العراق، فأقدموا على إطلاق يد العنان لمرديديهم من ذوي النفوس المريضة واﻷقلام الرخيصة ليقدموا على شن حرب إعلامي شنعاء وخاصة صفحات التواصل اﻹجتماعي ضد فخامة رئيس كوردستان مسعود مصطفى بارزاني دون وجه حق أوأي مبرر، وبأسلوب رخيص منافي للقيم واﻷخلاق اﻹنسانية والكوردوارية.

.
وحيث أن مايقدمون عليه يخدم أعداء شعبنا، ومن أجل جر أقليم كوردستان للإقتتال الكوردي الكوردي وضرب المشروع القومي الكوردستاني وتمرير هذه المرحلة الذهبية دون حصول الكورد على حريته وإستقلاله، وبقائهم عبيد إلى اﻷبد ﻻ سمح الله.
لهذا ومن منطلق واجبنا القومي والتاريخي والحرص على مصير شعبنا وحقوقه القومية المشروعة:

.
نشجب وندين ونستنكر كل اﻷعمال التي تضر بمصلحة شعبنا وتسيء لرمز النضال التحرري للأمة الكوردية فخامة رئيس كوردستان مسعود مصطفى بارزاني.
والتي تؤدي إلى شق الصف الكوردي في الوقت الذي يتطلب من الجميع وحدة الخطاب السياسي والصف الكورديين.

.
لذا ندعوا هؤﻻء التخلي عن العلاقات المشبوهة مع مخابرات اﻷنظمة الغاصبة لكوردستان والعودة إلى الصف الكوردي قبل فوات اﻷوان.
وندعوا جميع الشرفاء والمخلصين لقيم الكوردوارية ودماء شهداء كوردستان، الغيورين على كرامة وحرية وحقوق شعبنا الكوردي.
وأن يتركوا خلافاتهم الشخصية والحزبية، ومصالحهم الشخصية اﻵنية جانباً، وأن يترفعوا عن اﻷمور الثانوية من أجل القضية المركزية العليا لشعبنا.

.
ويسرعواإلى توحيد خطابهم السياسي وصفوفهم واﻹلتفاف حول المشروع القومي الكوردستاتي، ﻷن الوقت ﻻيحتمل التأجيل.
لمواجهة الهجمةالشرسة ضد شعبنا من قبل اﻷعداء المتربصين.

.
المجد والخلود لشهدائنا اﻷبرار
الحرية لشعبنا واﻹستقلال لكوردستان
الموت والخزي والعار ﻷعداء شعبنا
فرنسا: 2017/1/14



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه: