محرك البحث
بيان الى الرأي العام من هيئة العلاقات الخارجية في كانتون الجزيرةحول الوضع في كوباني
بيانات سياسية 27 يونيو 2015 0

                                  بيان الى الرأي العام

صباح يوم الخميس 25/6/2015 قامت مجموعات إرهابية من تنظيم داعش بالتسلل الى مدينة كوباني الآمنة ( رمز المقاومة والحرية ) ،متنكرة بزي وحدات حماية الشعب والجيش الحر،وارتكاب المجازر بحق المدنيين العزل أدت الى إستشهاد وجرح العشرات جلهم من الأطفال والنساء والشيوخ في حي كانية كردا،ومستشفى أطباء بلاحدود،وحي بوطان وجامع حجي رشيد، ومقتلة بالإضافة  الى قرى برخ باتان وزرك وكري سيفي،بعد تفجير اكثر من سيارة مفخخة بالقرب من معبر مرشد بينار.

.

هذه العمليات الجبانة وهذا الهجوم الغادر  ومن داخل الأراضي التركية جاءت بعد الهزائم والنكسات الذي مني بها هذا التنظيم الإرهابي،نتيجة للإنتصارات التاريخية لوحدات حماية الشعب والمرأة وبكافة تشكيلاتها،بالتعاون مع وحدات من الجيش الحر والتنسيق مع قوات التحالف الدولي، في مقاطعتي الجزيرة وكوباني وبصورة خاصة بعد تحرير مدينة تل ابيض الاستراتيجية وطرد مرتزقة داعش منها،وبالتالي خسارته خط امداده الرئيسي في استقدام المقاتلين الآجانب وادخال شحنات الاسلحة،وبيع النفط وتهريب الآثار،وبالتزامن مع الحملة الدعائية والاعلامية من قبل الحكومة التركية اعتبارا من رأس النظام اردوغان،ومن خلال بعض القوى الشوفينية العنصرية التي تسمي نفسها بالمعارضة وبعض وسائل الإعلام المرتبطة بها،لتشويه هذه الإنتصارات المتحققة ضد الإرهاب بالنيابة عن كل العالم الحر والإنسانية ،وتصوير معارك التحرير بإنها عمليات تهجير وتطهير عرقي وذالك لخلق فتنة بين مكونات الشعب السوري في مناطق الإدارة الذاتية الديمقراطية التي استطاعت وعلى مدى اربع سنوات من عمر الازمة السورية ان تحافظ على السلم الأهلي والعيش المشترك، وأن تبني نموزجا يحتذى به في المناطق الأخرى للانتقال من حالة الإستبداد الى النظام الديمقراطي اللامركزي سياسيا انطلاقا من مشروع الأمة الديمقراطية وإخوة الشعوب.

.

إن استخدام هذه المجموعات الإرهابية الأراضي التركية لإرتكاب هذه الجرائم بحق الشعب الكردي يثبت من جديد علاقة الحكومة التركية بمرتزقة داعش لضرب المكتسبات التاريخية لشعبنا في روج آفاي كردستان ،هذه المكتسبات التي أذهلت العالم والتي سيكون لها تأثير على مجمل العملية السياسية والوضع الإستراتيجي في المنطقة،ولسد الطريق أمام عودة أهالي مدينة كوباني الرمز لإعمارها من جديد وإعادة الحياة اليها وبصورة خاصة بعد فتح الطريق بينها وبين كانتون الجزيرة وبالتالي رفع الحصار المفروض عليها منذ سنوات.   

.

إننا في هيئة العلاقات الخارجية في كانتون الجزيرة، في الوقت الذي ندين وبأشد العبارات هذا الهجوم الجبان والغادر بحق المدنيين العزل،نتقدم بالعزاء الحار لأبناء شعبنا ونترحم على أرواح  شهدائنا الأبرار ونتمنى الشفاء العاجل للجرحى، نناشد الامم المتحدة والمجتمع الدولي ومنظمات حقوق الإنسان بتحمل مسؤولياتهم وإدانة هذة الجرائم بحق الإنسانية،والضغط على الحكومة التركية لوقف دعمها ومساندتها للمجموعات الإرهابية التي تستهدف المناطق الكردية لكسر ارادة شعبنا في الحرية والكرامة.

.

وندعو ابناء شعبنا المقاوم بالإستمرار بالعودة الى كوباني والمناطق المحررة الاخرى والوقوف صفا واحدا لإفشال هذه المؤامرات الدنيئة وحماية المكتسبات التي تم تحقيقها بأرواح شهدائنا .

المجد والخلود لأرواح شدائنا الأبرار 

الخزي والعار للإرهابيين وداعميهم

       قامشلو في 26/6/2015

                                                    هيئة العلاقات الخارجية في كانتون الجزيرة -سوريا



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 1٬008٬184 الزوار