محرك البحث
بيان بمناسبة الذكرى السنوية ال ٤١ ل (الحزام العربي) الإستيطاني
بيانات سياسية 24 يونيو 2015 0

في إطار السياسة العنصرية الممنهجة ضد شعبنا الكردي و وجوده التاريخي في سوريا، و في مثل هذا اليوم قبل ٤١ عاماً (٢٤ حزيران ١٩٧٤) أصدرت القيادة القطرية لحزب البعث (“القائد للدولة و المجتمع”) قراره المشؤوم برقم 521 والقاضي بتوزيع أراضي الشريط الحدودي لمحافظة الحسكة، من نهر دجلة شرقا حتى سري كانية (رأس العين) و ريفها غربا، على مستوطنين عرب جيء بهم من حوض الفرات، من محافظتي حلب والرقة بحجة ان مياه سد الفرات قد غمرت أراضيهم، مع حرمان السكان الكورد – أبناء المنطقة من أرض آبائهم وأجدادهم. وبتنفيذ ذاك المشروع العنصري تم استيطان أربعة آلاف عائلة عربية و إسكانهم في اكثر من أربعين مستوطنة موزعة في هذا الشريط-الحزام. 

.

إن الهدف الأساسي من هذا المشروع العنصري و الذي جاء مكملاً لمشاريع أخرى سبقته و تبعته هو تغيير ديمغرافية المناطق الكردية في إطار سياسة المحو و الصهر و الاضطهاد التي تعرض لها الكورد على مر العقود. 

.

بعد ٤١ عاماً من هذا المشروع العنصري و بالرغم من عقود الظلم و الحرمان والقمع التي قدم خلالها  شعبنا الكردي و حركته التحررية تضحيات جمة دفاعاً عن قضيته القومية و الوطنية لا يزال شعبنا متمسكاً بحل قضيته القومية العادلة في إطار وطن سوري ديمقراطي، تعددي، لا مركزي يؤمن الحرية و المساواة للجميع. 

.

أجل لا يزال شعبنا مصمم على بناء سوريا خالية من الاٍرهاب و الاستبداد، سوريا تلغى فيها جميع الإجراءات و القرارات والتدابير العنصرية ويتم فيها إعادة الحق إلى أهله و تعويض المتضررين من تلك الإجراءات والتدابير، وإعادة الأمور إلى ما قبل تنفيذ تلك الإجراءات.

.

الخزي و العار للشوفينيين و العنصريين

النصر لشعبنا الكردي و قضيته القومية العادلة

كل الجهود من اجل سوريا ديمقراطية، تعددية لا مركزية يتمتع فيها شعبنا بحقوقه القومية المشروعة

٢٤ حزيران ٢٠١٥

الهيئة القيادية 

لحزب الوحدة الديمقراطي الكردي في سوريا



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 1٬007٬777 الزوار