محرك البحث
بيان صادر عن رئاسة الائتلاف ورئاسة الأركان العامة بخصوص المنطقة الشرقية
بيانات سياسية 18 يوليو 2013 0

بسم الله الرحمن الرحيم

في الوقت الذي ما زال نظام القتل والإجرام يمعن في قتل الشعب السوري ويدخله في أكثر لحظاته التاريخية صعوبة من خلال تدمير وطنهم، واضعاً كل طاقته في محاولاته الخبيثة لتمزيق نسيج وطني المجتمعي. مدركين ومعنا كل السوريين دوافع النظام المجرم الخفية والمعلنة لهذه التصرفات، مهيبين بالسوريين جميعاً عدم الانجرار إلى تلك المواقع التي ما عرفوها يوماً عبر تاريخهم الطويل. مذكرين أهلنا جميعاً بوحدة تراب سوريا وحرمة الدم السوري، مطلقين ندائنا هذا في شهر رمضان الفضيل شهر الخير والمحبة.

إن الأنباء الواردة من المنطقة الشرقية العزيزة على قلوبنا جميعاً حول الاقتتال بين الإخوة في المنطقة تدعو للاستغراب والاستنكار من قبل الشعب السوري الذي ما زال يخوض نضاله بمواجهة آلة النظام الهمجية القاتلة.

إننا في رئاسة الائتلاف الوطني السوري ورئاسة هيئة الأركان العامة ومن موقع رؤيتنا أن التمايزات القومية والدينية والمذهبية تشكل مصدر فخر وغنىً تاريخي لهويتنا السورية التي طالما احتفت بجميع مكوناتها القومية العربية والكوردية والتوركمانية والآشورية وغيرها، وبكافة تنوعاتها الدينية والمذهبية من مسلمين ومسيحيين بكل طوائفهم، نحذر كافة الإخوة من الوقوع في فخ التناحر على هذه الأسس التي يغذيها النظام المجرم بشكل أساسي، وللأسف ينجر إليها البعض مرتكزاً على حسابات سياسية أو مصلحية آنيةٍ وضيقة من خلال تصرفات بعض الأفراد والمجموعات أو الحركات التي تحمل أفكاراً وأجندات تلبي مطامعها ومصالحها فقط، أو من خلال تصرفات بعض المجموعات غير المنضبطة والتي تحمل أجندات وأفكار غريبة عن الشعب السوري الذي ما عرف يوماً إلا التسامح والتعايش والسلام.

وهنا نهيب بشكل خاص بكافة تشكيلات الجيش السوري الحر المنتشرة في شرق سوريا أن يحرصوا كما كانوا دائماً على البقاء بخدمة التوجهات الأصيلة للشعب السوري البطل بمواجهة كل ما يدبّر ضد الثورة السورية العظيمة ووحدة الشعب والتراب الوطني السوري، والتمسك بالمبادئ الأصيلة لهذه الثورة في الحرية والعدالة والكرامة، وعدم الانجرار إلى أي معارك جانبية سوف تساهم حتماً في إعاقة وصول الشعب السوري إلى أهدافه المشروعة لنيل حريته وبناء سوريا الجديدة لكل السوريين.

 



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه: