محرك البحث
تأكيداً لما سربه كوردستريت عن تشكيل غرفة للعمليات بالتنسيق مع ” العمال الكوردستاني ” .. جماعة ” السبت الأسود” تعلن عن حزبها الجديد ، وهذه تفاصيل قصتهم

كوردستريت || القامشلي

.

عقد جماعة معروفة باسم ( السبت الأسود ) التي كشفت شبكة كوردستريت عن فحوى اجتماع مغلق في قرية تل شعير بريف القامشلي أواسط  شهر الخامس من 2019  ، حضره  مجموعة مصغرة  من قيادات حزب “اليكيتي الكوردستاني ” بالتنسيق مع ” العمال الكوردستاني ” ، وهذا الاجتماع كشف النقاب عنه شبكة كوردستريت وتعرض موقعنا لكثير من الانتقادات حتى دفع بالبعض الى اعتبار التقرير بإنه ” مضلل وبعيد عن الحقيقة “..

.

و أعلنت مجموعة ” السبت الأسود ” عن اجتماع ( انشقاقي) عقدوا في القامشلي اليوم “الجمعة” ؛ بعد حصولهم على الرخصة من ” الإدارة الذاتية” ،  وتكليف عنصرين من الاسايش بحماية ”  الاجتماع  “..

.

الاجتماع أصدر بياناً في ختام أعماله تم  فيه انتخاب هيئة لرئاسة الكونفرانس ، ثم قرأ التقرير السياسي المقدم من اللجنة السياسية والتنظيمية، ونقش من قبل المندوبين، وتم إقراره بعد إجراء التعديلات اللازمة عليه.

.
وبحسب نص البيان اطلعت عليها شبكة كوردستريت بإن  الاجتماع  خلص إلى أن الأزمة التي تعصف بالحزب، هي نتيجة لتراكمات المواقف السياسية المنحرفة للقيادة المتنفذة والتفرد في اتخاذ القرارات المصيرية، وتبعاتها التنظيمية على مدى سنوات.

.
استعرض الاجتماع ، الظروف البالغة التعقيد، التي مرَ بها الشعب السوري عموما، والكردي بشكل خاص، خلال ثماني سنوات من عمر الثورة، التي انحرفت عن مسارها السلمي، وسط التجاذبات والسيناريوهات الإقليمية والدولية، التي عقدت المشهد السياسي والأمني والميداني، حيث لايزال النظام يعتمد الخيار العسكري، ويعرقل سير العملية التفاوضية، وتشكيل اللجنة الدستورية، متماديا في ارتكاب الجرائم بحق المدنيين الأبرياء، بالإعتماد على حلفائه والميليشيات المرتزقة، حتى أصبحت سوريا ساحة مفتوحة لتصفية الحسابات الدولية والإقليمية، ومرتعا للقوى الإرهابية والظلامية، في ظل عجز المجتمع الدولي عن وضع حد لمعاناة الشعب السوري، وإيجاد حلول سياسية، تفضي إلى سوريا إتحادية، بنظام ديمقراطي تعددي، برلماني، علماني، والإقرار الدستوري بالحقوق القومية لشعبنا الكردي، إلى جانب حقوق المكونات الأخرى، ودعى المجتمع الدولي بالوقوف عند مسؤولياتة، والإسراع في دفع العملية التفاوضية من أجل إيجاد حل سياسي شامل ينهي معاناة الشعب السوري.

.
كما تطرق  اجتماع  جماعة ” السبت الأسود ” في القامشلي إلى وضع الشعب الكردي ومناطقه خلال الأزمة، وأولى إهتماماً خاصاً بوضع عفرين الكردستانية بعد الإحتلال التركي لها، وما رافق ذلك من من مجازر وإنتهاكات، على يد الفصائل المرتزقة، والتي يتبنى الائتلاف بعضها، وما يجري هناك من استهداف للوجود القومي الكردي، عبر التغيير الديموغرافي، والقتل والتهجير، وفرض الأتاوات والتوطين، على مرأى من المجتمع الدولي، دون أن يحرك ساكنا، حيث ينبغي عليه، العمل على خروج المحتل التركي والفصائل المرتزقة من عفرين، وعودة أهلها إليها، وإدارتها من قبلهم، وتوفير حماية دولية لهم.

وادعى الاجتماع  إلى مطالبة ال  ” pyd” إلى العدول عن سياساته وممارساته  التي وصفها ب”التدميرية”، والعودة إلى الصف الكردي، بما يخدم المصلحة القومية لشعبنا، ونبذ سياسة فرض الأمر الواقع بقوة السلاح، والكف عن الإنتهاكات بحق المجلس الوطني الكردي ومكوناته، وخلق أرضية للحوار، بضمانات، ورعاية دولية.

.
.
كما تم التأكيد على إعادة النظر في الشراكة مع الائتلاف، الذي بات أسير الوصاية التركية، خاصة بعد احتلالها لعفرين، ومباركتهم لهذا الإحتلال، فضلا عن المواقف العنصرية والشوفينية لقاداته تجاه حقوق الشعب الكردي، ورفضهم لأن تكون سوريا دولة لامركزية سياسية، وعلمانية .

.

وأقر  الاجتماع  بتسمية الحزب ب (حزب يكيتي الكردستاني) ، وفي الختام انتخب الكونفرانس لجنة سياسية، لقيادة الحزب في المرحلة الانتقالية، لحين عقد المؤتمر .
.

الكاتب دلدار بدرخان علق على البيان قائلاً من خلال منشور على صفحته الشخصية على التواصل الاجتماعي ( فيسبوك) مستهزءاً بالقول : بعد نضال دام لعقود أستطاع المناضل الفذ تقسيم يكيتي إلى قسمين ليبقى الآمر والناهي ، والمضحك المبكي أنه خرج ببيان يدعو إلى توحيد الصف والتعاضد بين الكورد بعد أنشقاقه عن الحزب الأم ؟؟ هذا هو النضال الحقيقي !! فلولا المناضلين وخاصةً القدامى الذين أطعمونا الويلات لما كان لدينا ثمانون حزباً ، عجباً من هكذا مناضلين فعندما كنا ننتقد هكذا قيادات كانوا يتهجمون علينا بحجة أنهم مناضلين ولا نعلم ما هو تعريف النضال و ما معناه الحقيقي ؟

.

و يشار إلى ان حزب اليكيتي الكوردستاني – سوريا قد أصدر في وقت سابق قراراً بطرد عضو اللجنة المنطقية عبدالباقي اليوسف ، وعضو اللجنة السياسية عبدالصمد خلف برو من الحزب بعد محاولتهم شق صفوف الحزب ، وضرب قرارات مؤتمر الثامن بعرض الحائط في حين أعطى “اليكيتي” مهلة ل حسن صالح مدتها شهر واحد بالعودة إلى المشاركة في الاجتماعات ، وإلا فان القرار سيشمله أيضاً .. وبانتظار بيان توضيحي من قيادة حزب اليكيتي حول إصدار هذا البيان .

85


شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.

فيسبوك