محرك البحث
تحويل 23 قيادي من المجلس الوطني الكُردي إلى المحكمة بعد إعترافهم بالتهم الموجهة إليهم ومعلومات بالافراج عن 4 آخرين

كــوردسـتـريـت | خـــاص : أفاد مراسل شبكة كوردستريت في مدينة قامشلو أن قوات الأسايش قررت الإفراج عن 4 معتقلين سياسيين من قيادات وأنصار المجلس الوطني الكُردي لديها ، ممن تم اعتقالهم خلال الشهرين الماضيين على خلفية تنظيم تظاهرات واعتصامات “غير مرخصة” ، إضافة لــ “إثارة الفتنة” بين مكونات المجتمع ضمن المدن الكُردية ، وذلك بحسب ما أفاد مصدر من قوات الأسايش لمراسلنا.

.

وأضاف المصدر لشبكة كوردستريت أن ما تُعرف بالنيابة العامة لأمن “الإدارة الذاتية” قررت صباح اليوم الخميس 6 / 10 / 2016 الإفراج عن كل من : ” فهد بشير شيخي ، محمدخير فرمز ،  محمد عمر شيخموس من مدينة عامودا” إلى جانب إطلاق سراح الشاب “سوار محمد خلف” من مدينة قامشلو.

.

وذكر المصدر أن “الأسايش” قامت بتحويل 23 قيادي من المجلس الوطني الكُردي إلى ما يُطلق عليها “هيئة محكمة الدفاع عن الشعب” بعد ثبوت التهم الموجهة لهم واعترافهم بها ، وذلك بحسب تعبير المصدر المطلع داخل قوات الأسايش.

.

هذا واختتم المصدر قوله أن “الأسايش” تسير على دستور “الإدارة الذاتية” وقد قامت بالإعتقال إثر مخالفة المعتقلين البند (ت) من المادة الثالثة للقانون والتي تنص  “إن إثارة الفتنة بين مكونات مجتمع مقاطعة الجزيرة أو حرب أهلية أو اقتتال طائفي وذلك بتسليح المواطنين أو حملهم على تسليح بعضهم ضد البعض بالتحريض أو بالتمويل يعد جرماً”

.

من جهتها أوضحت “هيئة محكمة الدفاع عن الشعب” أنهم استلموا ملفات المعتقلين ، وباشرت بإجراءاتها أصولاً وعقدت أول جلسة لـ 5 متهمين منهم يوم أمس الأربعاء 5 / 10 / 2016

.

يُشار إلى أن أكثر من ثلاثون سياسي من المجلس الوطني الكُردي أُعتقِلوا  من قبل قوات “الأسايش” بعد مشاركتهم في تشييع جنازة البيشمركة “حبيب قدري” الذي استشهد في إقليم كوردستان.



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه: