محرك البحث
تربسبيه: المجلس الوطني الكوردي يقيم ندوة حوارية متهما فيه الاتحاد الديمقراطي بأنه هلك الشعب

.

كوردستريت – جلنك كنعو / أقام المجلس الوطني الكوردي اليوم الثلاثاء في مدينة تربسبيه “القحطانية” ندوة حوارية حول الأوضاع الراهنة في المنطقة الكوردية في سوريا؛ وذلك بحضور شخصيات سياسية مختلفة إضافة أهالي المنطقة .

.

بداية رحب رئيس مجلس محلية تربسبيه “عبدالرحيم” بالحضور داعيا إياهم للوقوف دقيقة صمت على أرواح الشهداء الكورد، ثم ألقى المحاضرة “نشأت ظاظا” عضو مكتب السياسي لحزب الديمقراطي الكوردستاني متحدثا عن دور المجلس الوطني في هذه الأوضاع الراهنة، وعن دور الائتلاف، مستشبها وضعهم الحالي بوضع إقليم كوردستان، موضحا بأنه مهما جرت الأحداث فإنهم سيتحدون ويجتمعون على طاولة الحوار، مؤكدا بأن خطوات حزب الاتحاد الديمقراطي لا يخدم مصلحة الشعب الكوردي، مضيفا بأنهم أخبروا الإدارة الذاتية بأن يتحدوا وبشراكة سياسية عسكرية حقيقية .

.
مضيفا بأن مشروعهم مشروع قومي وبأن هدفهم واضح، مشيرا بأنهم لا يقولون بأنهم الأفضل ولكنهم يجاهدون لإيصال قضيتهم إلى أصحاب القرار، مؤكدا بأن المعارضة ليست لديها مشروع سياسي وفكرتها مثل فكر النظام ومشروعها مشروع “سلطوي” وبانهم لن يقبلوا ذلك بل يجب أن يطبقوا مشروعهم الأخوي وإلا حينها سيكون لديهم رأي اخر حسب ما أشار إليه في الندوة .

.

وبدوره أوضح المحامي وعضو لجنة العلاقات في المجلس “مصطفى اوسو” بأن البنود التي بينهم وبين الائتلاف واضح، وبأن المعارضة هي لون واحد وهناك الكثير من “الشوفينيين” ويحاولون عبر تصريحاتهم أن يشوهوا صورة الشعب الكوردي، مؤكدا بأنهم سيواصلون مسيرتهم وكذلك في جنيف3 ، موضحا بأن سوريا لن تبنى مجددآ بمركزية بل بدستور توافقي وشراكة سياسية عسكرية بين كافة الأطياف على حد ما أشار إليه عبر “السكايبي”

.

ومن أكد الناشط “شيار عيسى” بأن الشعب الكوردي شعب مسالم وله الحق في تقرير مصيره، وبأن لا أحد يستطيع أن يهمشه ومطلبه الفيدرالية، مشيرا بأن الحركة السياسية يمثلها المجلس الوطني و”تف دم” والتحالف ولا يمكن لأي واحد منهم أن يقول بأنه يمثل الشعب الكوردي بل جميعهم متساوون بالواجبات والحقوق، موضحا بأن الاتحاد الديمقراطي “هلك” الشعب الكوردي باقتحام المكاتب والقرى وبأنه سلطة “دكتاتورية” حسب قوله .

.

هذا وأشار “بشير سعيد” عضو في هيئة التنسيق بأنهم شاركوا في مؤتمر “رميلان” بدعوة خاصة واسمية فقط، وبأن على المجلس الوطني أن يتحرر من العقلية الاتهامية وعليه النظر في المستقبل بكل مشاريعه السياسية والفكرية، وأوضح أن الاتحاد الديمقراطي لم يتم دعوتهم لجنيف ولكنهم حضروا بصفة “شخصية” فقط، وبأن ديمستورا كان يلتقي بهم على انفراد .

.
واختتمت الندوة بالاستماع إلى أسئلة الحضور والمداخلات، وتم شكر الحضور من قبل رئيس محلية المدينة المذكورة .

.

image



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 971٬603 الزوار
%d مدونون معجبون بهذه: