محرك البحث
تركيا تحشد قواتها استعدادا لمعركة ( سيف الفرات ) وناشط كوردي يقول بإنهم أفصحوا عن نيتهم

كوردستريت – سيدا أحمد
.
بدأ مجموعة من النشطاء المدنيين في مدينة عفرين بإطلاق حملة هشتاغ على مواقع التواصل الاجتماعي داعيين فيها لإنقاذ وحماية مدينتهم من الاجتياح التركي والتي حملت اسم :
#Save_Afrin_From_Turkish_Terrorism

.
وتعليقاً على الأمر أفاد الناشط الكوردي ”إبراهيم كوريش “ لشبكة كوردستريت معلقاً على الحملة بأن هذه الحملة هي استكمال للحملة الماضية التي كانت من أجل إقامة منطقة حظر جوي على المناطق الكوردية، والتي باتت تعرف باسم ”روج آفا“ والتي احتلت الموقع السادس على مواقع التواصل الاجتماعي من حيث المرتبة.

.
وأضاف ”كوريش“ بأن “إصرار الدولة التركية على إجتياح عفرين بحجة حماية أمن حدودها ليس إلا مسمار حجة؛ وذلك لأنَّ هدفها الأساسي هي ربط مناطق نفوذها في منطقة ريف حلب ومدينة إدلب مروراً بالقرى والبلدات التي سيطرت عليها قوات سوريا الديمقراطية كتل رفعت ودير جمال والشيخ عيس ومطار منغ العسكري والبلدات الأخرى إنتهاءاً بمحافظة إدلب التي تعتبر معقل الإسلاميين بعد تهجير النظام السوري لجميع الفصائل المعارضة لحكمه إلى إدلب، وثم سيطر الإسلاميين عليها عبر جبهة فتح الشام وحركة أحرار الشام الإسلامية”

.
وتابع “كوريش” في ذات الصدد بأن “تركيا افصحت عن نيتها في الدخول إلى إدلب وإنشاء إدارة مدنية فيها على غرار مدينتي الباب وجرابلس”

.
واختتم ”كوريش“ قائلاً بأن التهديدات التركية لا يمكن أن يصبح حقيقة إلا بموافقة النظام في دمشق وموسكو وطهران، قائلا “حيث لا يمكننا تغطية الشمس بالغربال، فقوات سوريا الديمقراطية لها علاقات وإتفاقيات وثيقة مع الحكومة السورية ومن خلفها إيران التان لهما دور مهم في الحرب السورية سواء على المستوى الداخلي أو الإقليمي؛ وذلك لما لهم من منفعة ومصالح متبادلة من هذه الإتفاقيات”

.
الجدير بالذكر أن الجيش التركي كشف عن إطلاقه لعملية عسكرية في منطقة عفرين وريف حلب الخاضع لسيطرة ”قسد“ كتل رفعت وغيرها وذلك تحت اسم ”سيف الفرات“ وذلك بعد حشدها قرابة سبعة الآف جندي من القوات الخاصة على الحدود مع إعطاء الأوامر لمقاتلي الجيش الحر لبدأ المعركة عند الإعلان عنها، وكانت تركيا قد اتهمت الوحدات الكوردية بتهجير الأهالي من تل رفعت وقرى ذات الاكثرية العربية وتغيرها ديموغرافياً حيث تتهم تركيا ”قسد“ بانها إمتداد لحزب العمال الكوردستاني المحظور في تركيا وعدد من الدول الأخرى .

 



شاركنا الخبر

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه: