محرك البحث
تركيا تقول انها ستضرب // داعش // ‘قريبا’
آراء وقضايا 10 أغسطس 2015 0

وزير الخارجية التركى يقول لوزير الخارجية الامريكي كيري ان مكافحة داعش ستبدأ “قريبا”. و لكن جهود تركيا حتى الان تركزت على الأكراد وليس داعش ، و التي لا يخفى عن احد تعاونها مع تركيا.

.
يبدو ان تركيا ظاهريا ستبدأ بمكافحة الدولة الإسلامية (داعش) المنظمة الإرهابيية في شمال سوريا “قريبا”، هكذا تعهد وزير خارجيتها الاربعاء خلال لقائه وزيرة الخارجية الامريكية جون كيري في ماليزيا.

.

“الآن نحن نقوم بتدريب وتجهيز المعارضة المعتدلة (السورية) جنبا إلى جنب مع الولايات المتحدة، وسوف نقوم أيضا بدء حربا شرسة ضد داعش قريبا” هكذا قال وزير الخارجية التركي للصحفيين في بداية اجتماعه مع كيري.

.

“، وبذلك ا سيكون الساحة السورية أكثر أمانا بالنسبة للمعارضة المعتدلة التي تقاتل داعش على الارض”.

.

واتهمت تركيا بعدم جديتها في ضرب داعش كما انها شنت ضربات ضد القوات الكردية pkk ، الولايات المتحدة الامريكية بدورها طالبت التي لتخفيف حدة. هذه الضربات إلى حد كبير، وكشفت مسؤولون غربيون مؤخرا ان تركيا تتعاون مع داعش .

.

التقى وزير الخارجية التركي وكيري في فندقا في كوالالمبور على هامش لقاء أمني إقليمي تستضيفه جمعية تضم 10 عضوا من دول جنوب شرق آسيا (آسيان).

.

واشنطن منذ فترة طويلة دفع حليفتها التاريخية تركيا الى تصعيد القتال ضد الدولة الإسلامية، وكانت أنقرة حتى وقت قريب مترددة في القيام بضرب داعش .

.

هذا الموقف تغير بشكل جزئي بعد تفجير انتحاري داخل تركياحيث ان الحكومة التركية ألقيت اللوم على الدولة الإسلامية. // ولو طاهريا //

.

قامت تركيا بسلسلة من الغارات الجوية، مدعيا أنهم كانوا يستهدفون نشطاء من حزب العمال الكردستاني (PKK) في شمال العراق وكذلك الإرهابيين في الدولة الإسلامية

.

لكن المراقبين يقولون ان مقاتلي حزب العمال الكردستاني كان الطرف المتلقي للضربات أكثر بكثير الضربات الجوية التي نفدتها على داعش

.

وفي الشهر الماضي قالت انقرة ايضا انها ستسمح للطائرات الأمريكية بشن هجمات ضد الدولة الإسلامية من قاعدة انجرليك الجوية في جنوب تركيا.

.

وتعمل هذه التحركات على زيادة كبيرة في دور تركيا في محاربة الإرهابيين، الذين استولوا على مناطق واسعة من سوريا والعراق.

.

وتشارك تركيا 500 ميل (800 كيلومتر) من الشريط الحدودي مع سوريا، وقسم من حدودها الجنوبية يتاخم مباشرة مع الأراضي التي تسيطر عليها جماعة داعش وتركيا فتحت حدودها امام هده الجماعة الارهبية و الوثائق التي كشفت كيف ان داعش تقوم بتهريب النفط في السوق السوداء وبيعها لتركيا، مما ساعد على دعم وتمويل المجموعة الارهابة ماليا عبر عمليات الشراء. التي تتم عن طريق الوسطاء الاتراك هذه الوثائق هي التي نستطيع من خلالها الحكم على النوايا التركية



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 1٬006٬785 الزوار