محرك البحث
تزايد وتيرة الاغتيالات في درعا ..فمن وراءها…؟؟

كوردستريت || متابعات 

أكدت مصادر محلية لكوردستريت إرتفاع حصيلة عمليات الاغتيال في ريف درعا وتحديد في مدينة طفس التي شهدت خلال الأيام الأخيرة  5 عمليات اغتيال نتج عنها مقتل 6 أشخاص بينهم مدنيين، وإصابة 2 آخرين بجروح متفاوتة.

وأوضحت هذه المصادر أن من بين القتلى عضو اللجنة المركزية لريف درعا الغربي مصعب البردان الذي قتل أول أمس متأثراً بجراحه التي أصيب بها جراء استهدافه واثنين من مرافقيه.

وأضافت ، أن أفرع النظام الأمنية، هي وراء هذه الاغتيالات وذلك بهدف إثارة الفوضى والفتن في المنطقة بهندسة هذه الاغتيالات في المحافظة عموماً وفي طفس خصوصاً كونها عامود المنطقة وإحدى المدن التي مازالت تقف في وجه مخططات النظام وميليشياته الإيرانية.

ونوهت إلى أن عمليات الاغتيال الأخيرة تمت بواسطة عناصر محلية عملت سابقاً في فصائل الجيش الحر ،وأجرت عملية التسوية مع النظام في تموز 2018، وحصلت بعدها على بطاقات أمنية تابعة لفرع الأمن العسكري، وبقيادة مباشرة من رئيس الفرع العميد لؤي العلي.

123


شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

أترك تعليق

يجب عليك الدخول لترك تعليق.

%d مدونون معجبون بهذه: