محرك البحث
تشهد مدينة تربسبيه حركة نشطة وازدهارا في مجال العمران والبناء

كوردستريت – بيرين يوسف
.
تشهد مدينة تربسبيه “القحطانية” كغيرها من المدن الكوردية في سوريا ازدياداً ملحوظاً في عمليات البناء والعمران، وعلى وجه الخصوص في الأعوام الستة التي تلت الأزمة في سوريا، حيث كثرت المباني ذات الطوابق المتعددة بعد أن كان من النادر رؤية بناية أو اثنتين من طابقين لا أكثر في الفترة ماقبل الأزمة السورية.

.
وبحسب أحد نجاري الباطون في المدينة لشبكة كوردستريت فإنّ عمليات البناء في حالة جيّدة على الرغم من الهجرة الكثيفة والانفجارات الأخيرة التي ضربت مدن المنطقة دون استثناء، ملفتا بأنّ العمل بالبناء والعمران بدأ بالتزايد، خصوصاً وأنّ المواد الأساسية للبناء متوفرة حيث يتمّ استيراد الإسمنت والحديد من الدول الجوار كالعراق وتركيا.

.
وأضاف في ذات الصدد بأن ّ العملة الأجنبية “الدولار” التي تدخل إلى الجزيرة السورية من قبل رجال الأعمال في الخارج والأبناء المهاجرين يساهم في رفع نسب البناء والعمران إلى 70 %، منوها بأنهم يعتمدون في عمليات البناء على فئة الشباب المهاجرين إلى الدول الأوربية، والذين يسعون إلى تأمين مسكن في الوطن بعد أن كانوا قد خسروا كل ممتلكاتهم سعياً لتأمين نفقات هجرتهم إلى الدول الأوربية.

.
ووفق المصدر فإنهم يجدون صعوبة كبيرة في اليد العاملة حيث ندرة وجودها، فالهجرة الكثيفة التي تعرّضت لها الفئة الشابة حسب وصفه “بسبب قرار فرض التجنيد الإجباري من قبل الإدارة الذاتية” وقلّة فرص العمل في أماكن تواجدهم وضعهم في مأزقٍ صعب، مطالبا سلطات ماعرفهم ب”سلطات الأمر الواقع” أن تعيد النظر في قراراتها التي وصفها ب”المجحفة” بحقّ الشباب والمهجرة للسكان.



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه: