محرك البحث
تظاهروا بالحقيقة لكي نصدقكم يا معارضة
احداث بعيون الكتاب 13 يوليو 2016 0

ليس الداعشي فقط هو من يلبس العمامة السوداء و يلبس الثياب القصيرة و يحمل علمهم السوداء و إنما الداعشي هو أيضاً من يعمل على إقصاء الآخرين و ينكث بوعوده و لا يعترف بحقوق غيره و يصطفي له كل شئ لنفسه لا لغيره و يحلل لنفسه و يحرم على غيره حتى و إن تواجد هؤلاء في دول ديمقراطية و لكنهم يبقىون في أنفسهم و على أرض الواقع ذلك الأمي الجاهل الذي لا يرى في أعماقه أبعد من أنفه و هو يرى في نفسه و مظهره المصطنع يجوب الشوارع الأوريبة المنكوبة به و يتمختر فيها أو في السعودية و تركيا تحت ظل حكوماتهم و يمتطي مناصب رفيعة في تنظيمات و حكومات وهمية و يكتب في صفحات النت كي ينفس مكنوناته المتناقضة و المزدوجة و قد يرى المرء إزدواجية لدى الأغلبية من الناس و تناقضات عند الكثيرين و لكن تناقضات و إزدواجية البعض من الناس تعتبر مرضية و إن تظاهروا بالعيش أحراراً ، لأن هذا الإنفصام في الشخصية خطر فعلي على المجتمع و الناس و أن هؤلاء الإنفصاميين يجدون في أنفسهم أصدقاء للشعب الكوردي عندما يتطلب مصلحتهم ذلك و يظنون أنفسهم على أنهم سياسيون يحللون و يفكرون من أجل مصلحة الشعب السوري الذي طالما يتشدق باسمه ، و لكنهم في قرارة أنفسهم مصابون بقصر النظر تجاه الشعب الكردي و يحملون الحقد الدفين لهم و لكنهم يتحينون الفرص لإقصاء الشعب الكردي من الحياة السياسية و الإجتماعية و حتى إن تيسر لهم الأمر من الحياة عامة.

.
إن إدراك الأمور لا تقاس عند العالم الكوردي لما يقيسه هؤلاء الإستنبوليين أو الرياضيين أو غيرهم و لو كان هناك أمل بهؤلاء و أمثالهم لما تمادوا على مبادئهم و قناعاتهم التي كانوا يعلنوها قبل تغييرها عندما استلموا المناصب الرفيعة في وفود للمفاوضات و تلاعبوا بمصير الشعب السوري و أظهروا إنتهازيتهم الفاضحة أمثال الزعبى و أبوحطب و غيرهم و يبدو أن جميعهم على نفس الشاكلة حتى و إن تظاهروا بغيرها ، و في الوقت الذي كان الشعب الكردي يواجه الطغمة الحاكمة و ملحقاتها بصدورهم العارية و تنظيماتهم في الخارج بمظاهراتهم و نشاطاتهم والعاصمة السورية تشهد لهم بذلك متحدين النظام القمعي و الشوفيني بشكل فعلي و عملي لأجندات شعبهم و وطنهم و بني جلدتهم و ليس لحساب أجندات غيرهم أو لحسابات مرضية نفسية كان هؤلاء الذين يقودون المعارضة اليوم كانوا يتغنون تارة بأنفسهم و تارة بعشيرتهم و تارة لأجندات النظام البعثي العفلقي الذين كانوا جزءاً من ذلك النظام الذي كان يصدر القرارات المجرمة بحق الشعب الكردي و لا زال هؤلاء يمثلون تلك العقلية العفلقية و إن تظاهروا بغير ذلك و هذا يدل على نفاقهم و كذبهم و خداعهم للشعب و كأنهم يعيدون إنتاج أنفسهم للتاريخ بنفس الإنتاج البالي.
و لذا فإن الكورد هم اليوم بحاجة ماسة إلى نوع من التوحيد في الصف ليست للأحزاب و الحركات فقط و إنما للكل لأن الجميع يتحمل مسؤولية التشرذم، و التو حيد يجب أن يكون على أساس وطني و تقاس فيه الوطنية من يعمل لصالح القضية الكوردية العادلة و الذي يحافظ على الحق الكوردي و يحفظه و يطالب به من خلال الطرق المشروعة و ليس من يعمل ضدها و يعلن في السر و العلن بأنهم ضد الدولة الكوردية و سوف يحاربونها و يحلل البعض لهم و ينظر( بتشديد الظاء) و لكن سوف تكون تنظيراتهم و تحليلاتهم وبالاً عليهم قبل غيرهم، لأن نضالات الكورد ليس مبنياً على خزعبلاتهم و تنظيراتهم و لكن نضالات الكورد نابعة من مشروعية حقوق الشعب الكوردي و قضيته العادلة ،فليراجعوا أنفسهم و يسألوها ماذا جنيتم حتى الآن من تلك التحليلات و التنظيرات و تفريغ الوطن من أبنائه و خدمة الأنظمة المستبدة في المنطقة غير النذر المشؤوم و تقديم الوطن للأعداء على طبق من ذهب كما طلب منكم.

.
إننا ندري ما يعمل و ما يفعل الذين يقودون دفة المعارضة و نفهم شعورهم بالنقص حتى و لو امتلكوا المناصب و نهبوا و سرقوا في زمن معين و لكنهم يبقون عاجزين عن التقدم و لو لخطوة واحدة نحو شعبهم المظلوم لأنهم محكومين من غيرهم و ما هم إلا بيادق بيد غيرهم يحركونهم كما يشاؤون و لا يملكون إلا تنفيذ ما يطلب منهم و في النهاية نذكرهم بأنه يجب أن يتشارك الجميع بالقرار و بالعدل و الواقعية و إذا دافعتم عن وطنكم فدافعوا بحب و إخلاص عن وطن وقع تحت السيطرة الإستبدادية و شعب يئن من الظلم و الجور منذ عشرات السنين لكي نحترم و نصدق ما تفعلونه و تعملونه على أرض الواقع لأنكم حتى الآن تفتقرون إلى الحقيقة.

.
مروان سليمان
13.07.2016



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 969٬325 الزوار
%d مدونون معجبون بهذه: