محرك البحث
تفاقم أزمة اللاجئين السوريين في تركيا مع حصار الدولة الإسلامية لكوباني
ملفات ساخنة 29 سبتمبر 2014 0

كوردستريت/هام

كل ما يفصل محمد مسلم عن قريته في سوريا سلك شائك على حدود تركيا لكن استمرار دوي قذائف المدفعية وطلقات الرصاص يعني أنه لن يعود إلى دياره قريبا.

كان مسلم الذي يرتدي ثيابا رثة والذي خط الشيب شاربه هو واحد من بين 150 ألف كردي سوري لجأوا إلى تركيا في الأسبوع الماضي أمام زحف متشددي تنظيم الدولة الإسلامية الذين استولوا على القرى وقطعوا رؤوس بعض السكان في زحفهم نحو مدينة كوباني الحدودية الاستراتيجية.

قال مسلم وهو يداعب حبات مسبحته ويتابع الاشتباكات بين المقاتلين الأكراد ومسلحي الدولة الإسلامية في الوادي المقابل للتل الذي يجلس عليه “لا أريد أن أكون في تركيا. أريد أن أكون في قريتي. أريد أن أموت في كوباني.”

وأضاف “لو سارت الحرب في صالحنا سأعود بالطبع إلى منزلي. لكن يبدو أن هذا صعب.”

وتضغط تركيا التي يقدر عدد لاجئي الحرب الأهلية السورية بها بنحو 1.5 مليون لاجيء على الولايات المتحدة وحلفائها لإيجاد ملاذ آمن للاجئين في الأراضي السورية. لكن ذلك سيتطلب وجود منطقة حظر جوي تحرسها طائرات حربية أجنبية.

وقال الرئيس التركي رجب طيب اردوغان -الذي رفض حتى الآن القيام بدور عسكري قيادي في الحملة التي تقودها الولايات المتحدة ضد الدولة الإسلامية- إن القوات التركية يمكنها المساعدة في إقامة مثل هذه المنطقة.

وقصفت الغارات الجوية الأمريكية أهدافا للدولة الإسلامية على بعد نحو 140 كيلومترا إلى الجنوب من كوباني -المعروفة ايضا باسم عين العرب- في محافظة الرقة المعقل الرئيسي للتنظيم في سوريا. وقصفت يوم السبت أيضا مواقع للتنظيم إلى الشرق من كوباني.

لكن يبدو أن مقاتلي التنظيم المسلحين جيدا يجبرون مسلحي الأكراد بالتدريج على التراجع حول كوباني مما يثير مخاوف من سقوط المدينة.

 



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 1٬005٬084 الزوار