محرك البحث
توتر أمني وشعبي في مدينة الباب إثر الاعتداء على طفلة من مهجري حمص.

كوردستريت || متابعات 

تشهد مدينة “الباب” بريف حلب توتراً أمنياً على خلفية إقدام أحد عناصر الجيش الوطني المدعو “مصطفى العبد اللطيف” بالاعتداء على طفلة من مهجري حمص.

وأدت الحادثة إلى استنفار كامل بين مهجري حمص المتواجدين في ريف حلب الشمالي ومهاجمة الشرطة العسكرية في مدينة الباب، كما أثارت الحادثة ردود أفعال غاضبة على صفحات التواصل الإجتماعي .

وأكد عدد من النشطاء أن إغتصاب طفلة مهجرة في في ريف حلب من قبل إعلامي ثوري هو عار وشيء يندى له الجبين .

وقالوا:  أين القوى الثورية الحاكمة في تلك المنطقة.. ولماذا لا تتم محاكمة كل مسيء على العلن ،ولماذا لا يتم إسقاط الانتماءات العرقية والعشائرية لتكون المناطق الشمالية منطقة آمنة بالنسبة للسوريين الفارين من وحشية النظام .

 وأضافوا أن إسقاط كل الإنتماءات العرقية والعشائرية هو الطريق الأول لتحقيق قليل من العدالة في مناطق الشمال السوري .

115


شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

أترك تعليق

يجب عليك الدخول لترك تعليق.

فيسبوك

%d مدونون معجبون بهذه: