محرك البحث
تيار المستقبل مجدداً الى الواجهة…وهذا ما قاله بعض القيادات في الذكرى العاشره لتأسيسه؟
ملفات ساخنة 29 مايو 2015 0

كوردستريت – خاص / تمر اليوم  الجمعة 29/5/2015 ذكرى العاشرة لتاسيس تيار المستقبل الكوردي في سوريا الذي اسسه الشهيد مشعل التمو في 29/5/2005 ..

.

 كان مؤسساً لتيار   المستقبل الكوردي في سوريا , واعتقل في عام 2008 وحكم عليه بالسجن ثلاث سنوات بتهم النيل من هيبة الدولة وإضعاف الشعور القومي الوطني، لكن أفرج عنه لاحقاً في شهر يونيو عام 2011 لتخفيف وطأة حركة الاحتجاجات العنيفة في مناطق الأكراد بسوريا في 7 أكتوبر 2011 اغتاله مسلحون في مدينة القامشلي، وأدى ذلك إلى تفجير احتجاجات عارمة في مدن  الكوردية والسورية  نظراً إلى اتهام نظام بشار الأسد بالوقوف وراء عملية الاغتيال، ونتجَ عنه تطور حاسم وغير مسبوق في حركة الاحتجاجات بالمناطق الكردية..

.

وقد طرح شبكة كوردستريت الاخبارية  الموضوع على بعض القيادات التيار  حول  تقييمهم لدوره   بعد 10 السنوات من التاسيس ..

.

 الدكتور عبدالرزاق التمو الشقيق الاصغر للشهيد مشعل التمو ومسؤول  “منظمة بريطانيا    قال في هذه المناسبة بانه كان   يقول ــ في رؤية كوردية وطنية صادقة دفع حياته ثمناً لها ــو بأن قوة التيار هي من قوة الحركات الكوردستانية و الوطنية السورية بمختلف تياراتها واحزابها …

.

واضاف التمو قائلاً .. ” ان   اليوم تيار   يمر بـ أزمة التي لا يمكن إخفاء معالمها لدى المتتبع للحياة السياسية ولكن يبقى التيار محافظ على استقلالية القرار والحيوية والمرونة ,  ويملك القراءة السياسية الصحيحة وهو ما يتميز به وذلك بسبب روافده الشبابية .

.

اما ريزان شيخموس الموجود حالياً في المانيا ورئيس السابق لمكتب العلاقات  فقد قال..

.

 ” التيار  اصبح لاحقا رقما صعبا في المعادلة السورية واصبح تيارا يرمز للمقاومة لكل اشكال الاستبداد اصبح تيارا شبابيا بامتياز حطم كل حواجز الخوف والرعب ، اصبح تيار يقول الحقيقة وان كانت مرة وصعبة القول ،  مضيفاً بان  من حضر الاجتماع التأسيسي وعمل بقوة من اجل ان يبقى التيار رمزا للبطولة والفداء كما  حيّا  كل من يعمل الان من اجل ان يبقى تيار المستقبل رمزا لمقاومة الاستبداد وان يبقى التيار مستمرا كما رسمه المؤسسون وقائده الشهيد مشعل التمو .”

.

فيما قال عضو   المكتب العلاقات  من مدينة كوباني”  محمود نوح ” بانه وخلال مسيرة التيار النضالية واجه وحارب الفكر الارهابي والدكتاتوري , وقدم الكثير من الثمن منها الاعتقال والنفي وبعد استشهاد ناطقه الرسمي الشهيد مشعل التمو تعرض الى التفكك بسبب القيادة الفاشلة ,  واليوم  يرى ان  التيار يتقدم نحو الافضل بعزيمة وهمة شبابها وقيادته السليمة..

.

كما قالت رئيسة المكتب العلاقات في التيار المستقبل المقيمة حاليا في قامشلو  وبمناسبة مرور عشرة أعوام على تأسيس تيار المستقبل الكوردي في سوريا نطفئ عشرة شموع ونجدد العهد لرفاقنا ومؤيدينا ومناصرينا للمضي معا على درب تيار المستقبل ونهج القائد الرمز مشعل التمو والاستمرار في ثورة الحرية والكرامة في وجه أكبر دكتاتورية في العصر الحديث ..

.

السياسية الكوردية اضافت قائلةً .. ” نعم لقد كان للتيار دورا بارزا ورائدا منذ التأسيس بقيادة القائد الرمز مشعل التمو الذي دعا الى تغييرا جذريا للشعب الكوردي خاصة والشعب السوري عامة وأشعل ثورة الحرية والكرامة منذ البداية لذا تعرض للإختطاف ومن ثم الإغتيال فرسم درب التيار بدمه وأنار النهج بفكره للأجيال الحرة القادمة لتحقيق الحرية لمجتمع حر في وطن حر”

.

جدير ذكره , ان  المكتب العلاقات في تيار المستقبل  قد جردوا  الرئيس السابق لمكتب العلاقات  السيد ريزان شيخموس  من العضوية   بعد مغادرته الوطن مع عائلته   متهمين اياه   بانعقاد  مؤتمرا من جانب واحد  في اسطنبول  , وما بات يعرف باعضاء (مؤتمر اسطنبول) الى جانب ( جيان عمر – سيامند حاجو – غربي حسو )  وسط مقاطعة الداخل بالكامل   الذين تبنوا فيه  العمل( العسكري والسرية )في تحركهم الميداني .. وهذا ما رفضه الداخل وبعض المنظمات الخارج جملة وتفصيلا وما اعتبره خرقاً فاضحاً لخط السياسي والثقافي لتيار المستقبل   ولهذا السبب تم فصلهم على حد قول القيادات  الداخل لشبكتنا .

.



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 1٬005٬467 الزوار