محرك البحث
جامعة عفرين .. أول جامعة تدرس منهاجها باللغة الكوردية في سوريا

كوردستريت – سيدا أحمد

تعتبر جامعة عفرين أول جامعة كوردية يتم افتتاحها في مناطق “الإدارة الذاتية” في سوريا بعد خروج النظام السوري من هذه المناطق، حيث تم افتتاحها في الشهر العاشر عام 2015 بهدف استيعاب الطلاب الذين انقطعوا عن الدراسة في الجامعات السورية الحكومية بسبب الحرب الدائرة في معظم المحافظات السورية. 

.

وأفاد رئيس الجامعة الدكتور أحمد يوسف لشبكة كوردستريت أن جامعة عفرين هي نتيجة جهود التواصل مع العالم الخارجي منذ بداية عام 2013 حتى عام 2015 حيث تم افتتاحها بثلاث كليات هي “كلية الهندسة قسم هندسة كهرو ميكانيك، وكلية الاقتصاد، وكلية الآداب قسم الأدب الكوردي”، مضيفاً أن حوالي 250 طالباً وطالبة سجل في الجامعة، أكمل 220 طالباً منهم بالدوام في الجامعة، نصفهم في كلية الأدب الكوردي.

.

وعن تقييمه للسنة الأولى من العام الدراسي الأول قال الدكتور أحمد يوسف إن العام الدراسي الأول انتهى بنجاح، حيث عقد خلال العام عدة اجتماعات من أجل تأسيس كليات جديدة مثل كلية الطب البشري وقسم للهندسة الزراعية ضمن كلية الهندسة، إضافة إلى تخطيط الجامعة لاستيعاب 450 طالباً في العام الدراسي المقبل.

.

ونوه الدكتور يوسف أن إدارة الجامعة حالياً تتواصل مع شخصيات أكاديمية ومؤسسات خارج حدود روج آفا لإقامة العلاقات من جهة ولفتح باب استقبال هؤلاء الأكاديميين في الجامعة من جهة أخرى.

.

وأفاد عميد كلية الآداب الدكتور عبدالمجيد شيخو لكوردستريت أن إدارة شؤون الامتحانات أصدرت قبل عدة أيام نتائج الامتحانات مشيراً أن عدد طلاب كلية الأدب الكوردي تجاوز 70 طالباً من الذين قدموا الامتحانات وأن نسبة النجاح كانت جيدة نسبياً.

.

وعن الصعوبات التي واجهتم قال الدكتور شيخو إنهم واجهوا صعوبات في البداية من ناحية التدريس، حيث أن معظم الطلاب لم يكن لهم أي إلمام باللغة الكوردية لا كتابة ولا قراءة مع العلم أنها لغتهم الأم وذلك بسبب الاضطهاد الذي مارسه النظام السوري في منع حق التعليم باللغة الأم، إضافة إلى حرمان الكورد من الحقوق الثقافية والسياسية الأخرى.

.

وأضاف الدكتور شيخو أنهم وبعد مرور الوقت استطاعوا تجاوز هذا العائق بفضل نشاط الأستاذة وتفاعل الطلبة مع مدرسيهم مشيراً أن النتائج التي تم الإعلان عنها كانت خير دليل على ذلك.

.

وعن الخطط المستقبلية أشار الدكتور شيخو أن الكوادر التدريسية في الجامعة تحضر الآن المواد التدريسية للسنة الثانية وذلك حسب برنامج مقترح من قبل إدارة الجامعة.

.

وناشد الدكتور شيخو عبر كوردستريت جميع الأساتذة المهتمين بإنجاح المهمة التدريسية المقدسة للتواصل مع إدارة الجامعة لتقديم المساعدة والالتحاق بالجامعة لبناء جيل علمي ناجح حسب تعبيره.

.

الجدير بالذكر أن اللغة الرسمية في الجامعة هي اللغة الكوردية، إضافة إلى اللغة العربية التي تعتبر لغة ثانوية، الأمر الذي أثار حفيظة أغلب الأهالي بسبب عدم وجود اعتراف رسمي بالجامعة من قبل الجامعات الإقليمية أو الدولية أو من وزارة التعليم العالي في دمشق من جهة، ولأن الطلاب الذين سيتخرجون من الجامعة لا مستقبل واضح لهم من جهة أخرى، فشهادتهم التي سينالونها ليس لها أي قيمة حقيقية، والحاصلين عليها لن يتمكنوا من إكمال دراسته بها خارج حدود المدن الخاضعة لسيطرة الوحدات الكوردية التابعة “للإدارة الذاتية الديمقراطية”.



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 985٬737 الزوار
%d مدونون معجبون بهذه: