محرك البحث
” جمال شيخ باقي ” لكوردستريت : سنبقى ننادي المجلس الوطني (( يا بنيَّ اركب معنا و لا تكن مع القوم الكافرين ))

كوردستريت – روج أوسي /
.
في لقاء حصري متسم بالشفافية التقت مراسلة شبكة كوردستريت الاخبارية ” روج أوسي ” مع الأمين العام للحزب الديمقراطي الكردي السوري ” جمال شيخ باقي ” لتسليط الضوء على آخر مستجدات الساحتين الوطنية والقومية …
.
بداية تحدث ” شيخ باقي ” لكوردستريت عن أسباب عدم مشاركتهم كحزب في مؤتمر التحالف الوطني الكردي في سوريا حيث أشار بأنه يفهم مؤتمر التحالف كمحاولة من خمسة أطراف كردية سورية للضغط باتجاه توحيد الموقف الكردي كما يصفونه ، معتبراً أن هذا المفهوم يختلف عن مفهومهم بخصوص توحيد الموقف الكردي ، متمنياً لهم النجااح في الوقت ذاته , مضيفاً بأن عدم حضورهم لافتتاح مؤتمرهم ليس موقفاً من المؤتمر بل يتعلق بظروف توقيت الدعوة و ملابساتها .
.
أما بالنسبة لعلاقتهم مع المجلس الوطني الكردي ، فقد أكد أنها ستظل تنحصر بندائهم المستمر لهم (( يا بنيَّ اركب معنا و لا تكن مع القوم الكافرين )) .
.
وبخصوص الوضع الميداني في ريف حلب فقد وصف  لكوردستريت بأنه بات وضعاً طفيلياً ثقيل الظل على عموم الوضع في شمال سوريا ، و هو يضجُّ بالقوى ماسماه ب “التكفيرية و الإرهابية” , التي تحمي نافذة التدخل التركي في الوضع الداخلي السوري تحت مسميات زائفة و تضغط على منطقة عفرين و تحاصرها و تعتدي على أمنها و إرادتها الحرة ” حسب قوله “.
.
هنا يعبر ” القيادي الكوردي عن اعتقاده بأن الإرادة العامة للشمال السوري بمختلف مكوناته لن تقبل استمرار الوضع في منطقة الشهباء على هذا النحو , و سيتم تحرير المنطقة من العربدة التركية و القوى الظلامية ، و هذا حق مشروع بل واجب وطني لن تتردد قوات سوريا الديمقراطية في انجازه بالتوازي مع توافر الظروف الميدانية و السياسية ” حسب وصفه ” .
.
وحول إمكانية عودة النظام إلى المناطق الكوردية فقد أفاد ” السياسي الكوردي ” بأن مقولة ( عودة النظام إلى المناطق الكردية ) أصبحت مقولة غير ذي مضمون ، كان يمكن أن يكون لها معنى لو أنه غاب النظام عن المنطقة في وضع خاص و ظرفٍ طارئ ، حينها كانت عودته مع عودة الأمور إلى مجراها الطبيعي . أما الآن فكل سوريا لن تعود إلى ما كانت عليه , و من ضمنها المناطق الكردية ، هذا أصبح من بديهيات ما آلت إليه التطورات خلال خمسة أعوام من الأزمة ، مشيراً بأنهم أمام ترتيب سوريا جديدة ديمقراطية تعددية لا مركزية يتفق عليها جميع السوريين و تستجيب لإرادة جميع مكوناتها بعيداً عن تخرصات القوى الظلامية القروسطية و بعيداً عن الاستبداد .
.
. وعن موقع حزبهم الآن فقد أكد ” جمال الشيخ باقي ” لكوردستريت بأن حزبهم يتموضع مع قوى الثورة في “روجآفايي كردستان” ، و مع الحياة اليومية لأبناء الشعب الكوردي و آماله المستقبلية ، و مع ما سماه “مقاومته البطولية و بنائه لمجتمع ديمقراطي ناهض يدير نفسه بنفسه “، و مع إزالة غبار قرون من الإنكار و الاضطهاد ، و تحرير إرادتهم و مناطقهم من الاستبداد و الإرهاب . مضيفاً بأنه سيتحمل مع شعبه و مجتمعه كل أعباء و مستلزمات نضال المرحلة و سيتحمل مسؤوليته التاريخية في مواجهة الأعداء التاريخيين لقضية شعبه ، و سيظل يقظا أمام محاولات خلط الأمور و المفاهيم النضالية من قبل رموز الحجل الكردي .



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك

%d مدونون معجبون بهذه: