محرك البحث
جنرال أميركي: واشنطن ستواصل ضرباتها الجوية في أفغانستان إذا استمر هجوم طالبان
حول العالم 26 يوليو 2021 0

كوردستريت || وكالات 

حذر قائد العمليات العسكرية الأميركية في أفغانستان الأحد، بأن الولايات المتحدة ستواصل غاراتها الجوية دعما للقوات الأفغانية إذا واصلت طالبان هجومها الذي تشنه منذ أوائل أيار/ 

وقال الجنرال الأميركي كينيث ماكينزي قائد القيادة الأميركية الوسطى (سنتكوم) “لقد كثفت الولايات المتحدة غاراتها الجوية لدعم القوات الأفغانية في الأيام الأخيرة، ونحن على استعداد لمواصلة هذا المستوى العالي من الدعم في الأيام المقبلة إذا واصلت طالبان هجماتها”.

وتشن طالبان منذ مطلع أيار/مايو هجوما كاسحا على القوات الأفغانية تمكنت خلاله من احتلال مناطق ريفية شاسعة، مغتنمة انسحاب القوات الدولية من أفغانستان الذي يستكمل نهاية آب/أغسطس.

لم تتمكن القوات الأفغانية من الصمود في وجه طالبان ولم تعد تسيطر سوى على عواصم الولايات والمحاور الرئيسية.

وأكد الجنرال ماكينزي “أود أن أكون واضحا، ستخضع حكومة أفغانستان لاختبار قاس في الأيام المقبلة، وتحاول حركة طالبان إضفاء الطابع الحتمي لحملتها. إنهم مخطئون إن انتصار طالبان ليس حتميا”.

بصفته قائد القيادة الأميركية الوسطى (سنتكوم) المسؤولة عن العمليات العسكرية الأميركية في عشرين دولة في الشرق الأوسط وفي وسط وجنوب آسيا، يقود الجنرال ماكينزي العمليات العسكرية في أفغانستان منذ انتهاء مهام الجنرال أوستن سكوت ميلر في قيادة القوات الأميركية والأطلسية في أفغانستان في 12 تموز/يوليو.

ومع تعثر المفاوضات التي بدأت في أيلول/سبتمبر في الدوحة وانسحاب القوات الدولية والنكسات التي تلحق بالقوات الأفغانية، تتزايد المخاوف من سيطرة طالبان مجددا على السلطة بعدما حكمت أفغانستان بين 1996 و2001.

وفرّت أكثر من 22 ألف أسرة أفغانية هربا من المعارك في قندهار، المعقل السابق لطالبان، وفق ما أعلن مسؤولون في وقت سابق الأحد، فيما أوقفت السلطات أربعة أشخاص يشتبه بأنهم متمردون ضالعون في هجوم صاروخي استهدف كابول هذا الأسبوع.

وصرّح رئيس إدارة شؤون اللاجئين في قندهار دوست محمد درياب لوكالة فرانس برس “دفعت المعارك 22 ألف أسرة إلى النزوح من قندهار خلال الشهر الماضي”.

وتابع “لقد نزحوا جميعا من مناطق مضطربة في المدينة إلى مناطق أكثر أمانا”.

والأحد تواصلت المعارك عند تخوم مدينة قندهار.

وصرّح لالاي داستاغيري، نائب حاكم ولاية قندهار لفرانس برس أن “الإهمال الذي تعاني منه بعض القوى الأمنية، وخصوصا الشرطة، أفسح في المجال أمام اقتراب طالبان إلى هذا الحد”.

وتابع “حاليا، نحن نحاول تنظيم صفوف قواتنا الأمنية”.

وكانت السلطات المحلية قد أقامت أربعة مخيمات لاستقبال النازحين الذين يقدّر عددهم بنحو 154 ألف شخص.

وقال حافظ محمد أكبر المقيم في قندهار إن حركة طالبان استولت على منزله بعد فراره.

وتابع “لقد أجبرونا على المغادرة، أنا أقيم حاليا مع عائلتي المؤلفة من 20 فردا في مجمّع لا مراحيض فيه”.

ويتخوّف السكان من اشتداد المعارك في الأيام المقبلة.

وقال خان محمد الذي انتقل مع عائلته للإقامة في مخيم للاجئين “إذا أرادوا حقا القتال، فعليهم أن يذهبوا إلى الصحراء والقتال هناك، لا أن يدمروا المدينة”.

وتابع “إن انتصروا، لا يمكنهم أن يحكموا مدينة أشباح”.

وقندهار البالغ عدد سكانها 650 ألف نسمة، هي ثاني أكبر مدينة في أفغانستان بعد كابول.

وكانت الولاية الجنوبية معقلا لطالبان عندما حكمت الحركة البلاد بين عامي 1996 و2001.

وبعدما أطاحتها من الحكم في العام 2001 الولايات المتحدة ردا على هجمات 11 ايلول/سبتمبر، قادت طالبان تمردا دمويا لا يزال مستمرا حتى تاريخه.

واتهمت منظمة هيومن رايتس ووتش حركة طالبان بتهجير السكان وبنهب ممتلكاتهم وإحراق البيوت بما في ذلك في منطقة سبين بولداك المحاذية للحدود مع باكستان والتي سيطروا عليها هذا الشهر.

وقالت باتريشا غروسمان مديرة قسم آسيا في المنظمة إن “قادة طالبان ينفون مسؤوليتهم عن أي انتهاكات، لكن الأدلة المتزايدة على الطرد والتوقيفات العشوائية والقتل في مناطق خاضعة لسيطرتهم تثير مخاوف السكان”.

في الأثناء أعلنت السلطات أنها أوقفت أربعة رجال قالت إنهم ينتمون لطالبان، واتّهمتهم بالضلوع في هجوم صاروخي استهدف كابول هذا الأسبوع.

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية ميرويس ستانكزاي في بيان صحافي إن “القيادي في طالبان المدعو مؤمن هو من المخططين الرئيسيين للهجوم الصاروخي” مضيفا “أوقف مع ثلاثة من رجاله، وجميعهم عناصر في طالبان”.

وسقطت ثلاثة صواريخ على الأقل في نطاق كيلومتر واحد من القصر الرئاسي فيما كان عدد من المسؤولين يؤدون الصلاة في حديقته مع الرئيس أشرف غني قبل دقائق من إلقائه خطابا بمناسبة عيد الأضحى.

وكالات

 



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

أترك تعليق

يجب عليك الدخول لترك تعليق.

فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 1٬008٬226 الزوار