محرك البحث
حزب الاتحاد الديمقرطي(pyd)..عمليات التحرير والمقاومة كانت بفضل قوات حماية” المراة والشعب”
بيانات سياسية 27 يناير 2015 0

الإرادة المجتمعية والمقاومة البطولية التي أبدتها وحدات حماية الشعب والمرأة والتفاف الشعب حول هذه الوحدات في كوباني أنجزت انتصاراً يمكن عده رسماً جديداً لمستقبل التاريخ في إحقاق الحقوق وابرزاً نوعياً وحضارياً لقضية الشعب السوري بشكلها العام والشعب الكردي بالخاص منه، وأن مسألة التغيير المجتمعي والتحول الديمقراطي بدأت بداياته تتكون منذ هذه اللحظة المتمثلة في تحرير كوباني (عين العرب) من مرتزقة داعش وكل من دعمهم وأول داعميهم سلطات الاستبداد التي لم تتيقن يوماً بماهية العدالة المجتمعية والتعايش بين المكونات السورية من قامشلو وحتى دمشق.

.

إن عمليات التحرير والمقاومة الاستثنائية التي قامت وحدات حماية المرأة والشعب بصوغها تصف بأولى علائم النصر واحقاق التغيير الذي نحتاجه، وهذا كله بسبب الرؤية الصوابية المتمثلة بالنهج الثالث والتي أفرزت بدورها قراءة صائبة للأحداث ونتجت عن هذه القراءة مشروع الحل النوعي للأزمة السورية وحل كل قضاياها؛ مشروع الإدارة الذاتية الديمقراطية أولى الحقائق الثورية المتمخضة من ثورة 19 تموز 2012، وهذه الثورة وبعد احتضانها لكافة قوى الشعب واحتضان مكونات روج آفا للفكر النير الكامن في الثورة ولمشروعها الإدارة الذاتية الديمقراطية وتركيزها على الدفاع المشروع والحماية الذاتية والتي أثبتت بدورها للعالم أجمع بأن انتصار كوباني- عين العرب هو انتصار لسورية؛ وأي حقيقة مخالفة لهذا المبدأ له التأثير المباشر على كل سوريا، وخاصة بعد احتلال وغزو المجموعات المتطرفة لمساحات شاسعة في سوريا والعراق دون مقاومة تُذكر أو مقاومة أفرزت النتائج التي أظهرت بأن هؤلاء المتطرفون لن يكون لتطرفهم أي مكان وفي أية منطقة من مناطق وكانتونات روج آفا.

.

إننا في اللجنة التنفيذية لحزب الاتحاد الديمقراطي نثمّن هذا الانتصار التاريخي ونعتبر أن تحرير كوباني هو أولى علائم ترسيخ الحل السياسي والذي بات بأنه الأنسب والأنجع لحل الأزمة السورية، وأن المعارضة السورية وبمختلف شرائحها مطلوب منها في هذه اللحظات الحرجة والتاريخية أن تتضامن وتتكاتف وتنبذ خلافاتها وتعيد تشكيل نفسها في إطار وجبهة ديمقراطية سورية والعمل على تضمين صورة سوريا المستقبل بالصيغة اللامركزية التي تضمن عدم اعادة انتاج للاستبداد، واعتبار الإدارة الذاتية من المشاريع النوعية لفكفكة الأزمة ولملمة الأطراف.

.

المقاومة التي أبداها الشعب الكردي في كوباني كانت في نفس الوقت مقاومة من أجل نشر فكر الأمة الديمقراطية وأخوة الشعوب وتكريس مبدأ أن الحرية لا تحقق إلا في بناء المجتمع الديمقراطي وأن مقاومة ونصر كوباني هي تجذير لأخلاقية الدفاع المشروع عن الوجود ونشر السياسة الديمقراطية.

.

ولن ننسى لحظة أن الانتصار المتحقق اليوم ومستقبلاً يعود فضله إلى دماء شهداء الحرية والشرف والكرامة، وإلى قوة الرفض المجتمعية التي أبدتها وحدات جماية الشعب، وإننا وبهذه المناسبة نجدد عهدنا أن لا نحيد عن الطريق المرسوم بدماء هؤلاء الشهداء وحتى تحقيق النصر الكامل والتغيير المرجوِّ.

.

اللجنة التنفيذية لحزب الاتحاد الديمقراطي  

قامشلو 26 كانون الثاني 2014



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 1٬006٬571 الزوار