محرك البحث
حزب اليكيتي الكوردستاني- سوريا يطالب بالابتعاد عن المحاصصة الحزبية في تشكيل مكاتب المجلس، والاعتماد على الكفاءات القادرة على الدفاع عن ثوابت الشعب الكُردي
بيانات سياسية 09 أغسطس 2022 0

كوردستريت |. بيانات سياسية 

عقدت اللجنة المركزية لحزب يكيتي الكُردستاني – سوريا اجتماعها الاعتيادي في أوائل آب ٢٠٢٢ ، وناقش الاجتماع العديد من القضايا السياسية والتنظيمية والظروف المعيشية للمواطنين.
تنظيمياً :
– توقّف المجتمعون على أداء منظمات الحزب في الداخل والخارج ،وأكّدوا على ضرورة الاهتمام بالجيل الجديد ،عبر تنظيم الفعاليات الجماهيرية لدفع الطاقات الشابة إلى الانخراط في صفوف الحزب .
كما ثمّن المجتمعون التجمع الاحتجاجي في مدينة (دوسلدورف) في ٢٤ حزيران ٢٠٢٢ أمام القنصلية الأمريكية بدعوةٍ من منظمة حزبنا في شمال الراين بألمانيا تحت شعار ( لا للاعتقال واختطاف أبنائنا ونعم للإفراج عن معتقلي شعبنا)، وكان لمشاركة العديد من الشخصيات السياسية والحزبية ومنظمات المجتمع المدني دورٌ مهم في إيصال رسالة المحتجّين.
وأكّد المجتمعون على ضرورة تكثيف الجالية الكُردية للنشاطات في هذا المنحى،وذلك لإيصال معاناة شعبنا للمجتمع الدولي والمطالبة بدعم قضيته العادلة .
وشدّد المجتمعون على استكمال التحضيرات اللازمة لعقد مؤتمر الحزب في الفترة التي حدّدتها اللجنة المركزية، حيث تمّ الانتهاء من مناقشة مسودة النظام الداخلي في جميع المنظمات وتكليف لجنة للنظر في الملاحظات الواردة واعتماد الصيغة النهائية للنظام الداخلي لتقديمها للمؤتمر التاسع .
على صعيد المجلس الوطني الكُردي :
ناقش المجتمعون تحضيرات الأمانة العامة للمجلس الوطني الكُردي لعقد مؤتمره الرابع .

 

كما ثمّن المجتمعون إقبال الشخصيات الاجتماعية المستقلة للمشاركة في انتخابات المستقلين، بالرغم من ورود العديد من الملاحظات على طريقة تعيين الناخبين في بعض الدوائر الانتخابية.
وينظر الحزب بأهمية بالغة لعقد مؤتمر المجلس ويؤكّد على تقديم جميع الإمكانات المتاحة من قبلنا لإنجاحه والحفاظ على البعدين الوطني والقومي في خطاب المجلس الوطني الكُردي.

أكّد الاجتماع على أهمية تعزيز دور المجلس ضمن المعارضة السورية والتمسك بالقرارات الدولية لحل الأزمة السورية، وضرورة تمثيل جميع المناطق الكُردية في مؤتمر المجلس ليكونوا شركاء في صناعة القرار السياسي للمجلس الوطني الكُردي الذي يجسّد مصالح الشعب في سوريا.

وطالب المجتمعون بالابتعاد عن المحاصصة الحزبية في تشكيل مكاتب المجلس، والاعتماد على الكفاءات القادرة على الدفاع عن ثوابت الشعب الكُردي والاهتمام والاستفادة من الكفاءات الأكاديمية والسياسية من أبناء شعبنا المتناثرة في العالم، وخاصةً الدول ذات التأثير في الوضع السوري.
ورأى المجتمعون ضرورة أن تأخذ جميع مكونات المجلس دورها الفاعل في تطوير أداء المجلس وتفعيل مكاتبه .
كما تطرّق الاجتماع الى مجمل الأوضاع السياسية التي تمرّ بها سوريا بشكلٍ عام والمناطق الكُردية بشكلٍ خاص.
وتوقّف الاجتماع مطولاً على استفحال الأزمة الاقتصادية في سوريا ودخولها كلّ بيت، في ظل انعدام أفق إيجاد حل سياسي للأزمة السورية وفق القرارات الدولية.
وفي المناطق الكُردية الواقعة تحت سيطرة (PYD) يستمرّ هذا الحزب باستفراده بالسلطة وقد استشرى الفساد في أغلب مفاصل إدارته، في ظلّ تراجع القطاع الزراعي بشكلٍ كبير بسبب شحّ الأمطار والإهمال المتعمد للإدارة وعدم توفير مستلزمات الزراعة من مازوت وأسمدة ومبيدات، مما يهدّد الأمن الغذائي و يؤدّي إلى استمرار ارتفاع أسعار الخبز، وسط الظروف المعيشية الصعبة وازدياد الفقر والإمعان في إهانة المواطن، من خلال افتعال الأزمات من (المازوت،الغاز،الخبز،السكر).
كذلك تشهد المنطقة ازدياداً في نسبة الجرائم والفلتان الأمني وخطف القاصرين وتجنيدهم واعتقال النشطاء السياسيين والإعلاميين وحرق مكاتب أحزاب المجلس الوطني وإلغاء الحياة السياسية والقضاء على التعليم.
وفي ظلّ استمرار حزب الاتحاد الديمقراطي (PYD) باعتقال كلّ مَن يعارض سلطته والتضييق على الإعلاميين واعتقالهم،
و ضرورة الإفراج عنهم والكشف عن مصير الناشط السياسي والعضو في حزب يكيتي حميد مروان عيدي الذي تمّ اعتقاله بعد فشل محاولة اغتياله،ولايزال مصيره مجهولاً حتى الآن.
وتوقّف الاجتماع على معاناة شعبنا في مناطق عفرين وسري كانييه (رأس العين) وكري سبي (تل أبيض) والانتهاكات التي تحدث في هذه المناطق، وبالرغم منها، نحضّ شعبنا على العودة والتمسك بالأرض ورفض محاولات التغيير الديموغرافي في هذه المناطق.
ناقش المجتمعون نتائج قمة طهران والتفاهمات التي حصلت بينهم والتصريحات التركية الأخيرة حول عزم أنقرة إعادة العلاقة مع دمشق والتنسيق الأمني معها، مما شكّل قلقاَ عند أغلب أوساط المعارضة بما فيها الائتلاف، وكذلك التفاهمات التي جرت في قمة سوتشي بين بوتين وأردوغان حول التعاون والتنسيق بين الطرفين.
كذلك تطرّق الاجتماع إلى الأزمة السياسية التي يمرّ بها العراق وانعكاساتها على كُردستان العراق، وقيّمت اللجنة المركزية إيجابياً الاجتماع الذي جرى بين الرئيس مسعود بارزاني وبافل طالباني و الجهود الأمريكية الرامية لتوحيد قوات البيشمركة.
باركت اللجنة المركزية الخطوات الوحدوية بين طرفي الحزب الديمقراطي الكُردستاني في إيران واعتبرتها خطوة صحيحة في اتجاه توحيد الصف الكُردي في كُردستان إيران لرفع سوية النضال لتحقيق طموحات الشعب الكُردي في إيران.

قامشلو ٩ آب ٢٠٢٢
اللجنة المركزية لحزب يكيتي الكُردستاني – سوريا

425


شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

أترك تعليق

يجب عليك الدخول لترك تعليق.

فيسبوك

%d مدونون معجبون بهذه: