محرك البحث
حزب اليكيتي الكوردي في الحسكة وعامودا يعلن التمرد على الانتخابات المجالس المحلية ويهدد بسحب الشرعية من المجلس على مستوى الحزب

كوردستريت – لافا عمر

.

عقد في صالة سيران بمدينة عامودا يوم أمس الثلاثاء 25/أكتوبر جلسة لانتخاب أعضاء يمثلون المستقلين لحضور مؤتمر المجلس الوطني الكوردي المزمع عقده قريبا، وكانت نتيجة الانتخابات فوز الأعضاء المستقلين السابقين للدورة الثالثة على التوالي، مما دفع البعض  إلى الاعتراض على آلية الانتخاب.

.
ولذلك قامت منظمة عامودا لحزب اليكيتي الكوردي بنشر تصريح حول ذلك مفاده بأنهم اعترضوا على آلية اختيار المستقلين، وبأن اعترضاهم لم يؤخذ بعين الاعتبار, حيث أن الآلية التي تم تنفيذها لاختيار المستقلين مفصلة على مقاس الأعضاء الفائزين والتي تم من خلالها إقصاء أعضاء كافة المجالس الفرعية التابعة للمجلس المحلي في عامودا.

.
وأضاف التصريح بأن اعتماد طريقة تكليف كل عضو في المجلس بإحضار أربعة أعضاء للاجتماع، وإقصاء كافة المستقلين والوطنيين في مدينة عامودا من المساهمة في العملية الانتخابية في خرق فاضح لقرارات الأمانة العامة للمجلس الوطني الكردي، والذي ينص على أن المجال مفتوح أمام كافة الوطنيين للمساهمة في هـــذه العملية، موضحا بأن هذه التصرفات “غير المسؤولة” ستكون لها عواقب وخيمة ولا تمثل مصلحة استمرار المجلس في أداء مهامه وتصيب شرعية المجلس في الصميم .

.
ومن جانب آخر نشرت منظمات الحسكة للمجلس الوطني والتي تتشكل من “منظمة الحسكة لحزب يكيتي الكردي في سوريا، منسقية الحسكة لحركة الإصلاح الكردي – سوريا، تنسيقية (Kîme Ez) ممثل الرعيل الأول للحركة الوطنية الكردية (سليمان عبد الله” بيانا في سياق متصل بأنهم تفاجئوا وقبل (48) ساعة من الموعد المقرر لإجراء الانتخابات والتي تهدف إلى اختيار المندوبين المستقلين إلى المؤتمر الرابع, بأنه تم “تزكية” قائمة ومعدة مسبقاً ومؤلفة من ثلاثة أشخاص من قبل الحزب الديمقراطي الكردستاني – سوريا منظمة الحسكة, مما خلق استياء لدى الشارع الكردي وأحجام الكثير من الكفاءات والشخصيات المستقلة عن المشاركة بهذه الانتخابات الصورية.

.
وتابع البيان بأنهم يعلنون اعتراضهم على آلية انتخاب المستقلين للمؤتمر ومقاطعتهم لهذه الانتخابات التي يعتبرونها “غير شرعية” ويبقى المجلس الوطني الكردي حسب البيان “عنواناً سياسياً بارزاً يمثلنا”

.

تجدر الإشارة هنا بأن المجالس المحلية التابعة للمجلس الوطني الكوردي قد بدأت منذ فترة قريبة بانتخاب المستقلين المرشحين  إلى المؤتمر الرابع للمجلس الوطني المزمع عقده خلال أسبوعين، ويرى المراقبون بأن إثارة منظمتي اليكيتي في عامودا والحسكة لهذا الموضوع وفِي هذا الوقت يشكل رسالة واضحة الى الحزب الديمقراطي الكوردستاني – سوريا مفاده “إننا مجلس سياسي توافقي وليس انتخابي”



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه: