محرك البحث
حزب كردي سوري يكافح الهجرة و المُعارضة
ملفات ساخنة 23 سبتمبر 2013 0


موقع المونيتور الأمريكي , الجمعة 6 أيلول 2013
ترجمة : تمر حسين ابراهيم

كورد ستريت / عامودا، سورية فى 17 آب، نزح ما بين خمسة إلى ثمانية آلاف كردي سوري من بلادهم بعد ان أعيد فتح المعبر الحدودي فيش خابور بين سوريا وكردستان العراق. في يوم 21 آب ، دفعت الهجرة الجماعية بسلطات الأمر الواقع الكردية السورية ممثلة بالهيئة الكردية العليا والتي يهيمن عليها حزب الاتحاد الديمقراطي – لتنفيذ قرار صدر في نيسان لمنع الهجرة بإستثناء أسباب طبية موثقة.
يتذرع مسؤولو حزب الاتحاد الديمقراطي بأن القرار قد أتخذ لمواجهة مخطط يستهدف إلى تغيير التوازن السكاني لهذه المناطق على حساب الكرد، داعيا في الوقت ذاته السكان المحليين إلى البقاء في سورية واستغلال هذه الفرصة النادرة لتحقيق الحكم الذاتي الكردي.
كما أن هناك العديد من السكان المحليين الذين يهمهم الأمر ، فإن حلم الحكم الذاتي الكردي الذي طال انتظاره يغلب عليه الفقر، في حين رفض البعض قبول الهيمنة السياسية لحزب الاتحاد الديمقراطي, و رغب بالمغادرة قبل يعزز الحزب من قوته أكثر.
في عامودا هناك سبب لكل شخص للمغادرة ، أو لديه أقارب في مكان ما في الخارج سيصل إليهم . “، كانت الهجرة دائما متأصلة في عقول الناس هنا ” أخبرت ربة منزل – موقع المونيتر – ” عمل زوجي كميكانيكي لسنوات عديدة، ليس بإستطاعته شراء سيارة أو فتح محله الخاص حتى الآن”
بغض النظر عن مستويات المعيشة، يعتقد البعض الآخر أنه لا ينبغي على الكرد ترك وطنهم. “هؤلاء الذين يغادرون هم بصف الخونة ، غادر عدد قليل بسبب الجوع وأعتقد أن على الكرد البقاء، حتى لو أكلنا الخبز والماء”، قال بائع البقالية. “إنها فرصة نادرة ، نحن ندير مناطقنا و ذلك ليس أمرا سهلا، نقوم ببناء نظام داخل نظام آخر،” قال دلبك أبو توفيق المسؤول في حركة المجتمع الديمقراطي ( تف – دم ) المؤيدة لحزب الاتحاد الديمقراطي الذي لم يرغب في الكشف عن اسمه الحقيقي.

بحسب نفس سلم الأولويات، فإن قوات الأمن الكردية – الآسايش – تقلل من شأن الوضع الاقتصادي، مذكرة بسنوات أصعب مرً بها كرد سورية.
” هؤلاء الذين يشتكون عليهم تذكر سنوات التسعينات ، عندما كنا جميعا نقف لخمس ساعات للحصول على الخبز بسبب العقوبات الأمريكية على سورية “، قال حاجي شيخموس، مسؤول الآسايش في عامودا “إن التأرجح في قيمة الدولار ليس أمرا يمكننا السيطرة عليها ونحن نواجه حربا تحت الحصار, المعبر مع كردستان العراق ليس مفتوحا للبضائع ولم توافق أنقرة حتى الآن بإعادة فتح بوابة الدرباسية بعد المحادثات التي جرت بين الأمين العام لحزب الاتحاد الديمقراطي صالح مسلم والحكومة التركية ” تابع حاجي. بالرغم من أن الأسواق في المناطق الكردية مليئة بالسلع التركية التي يتم تهريبها إلى سورية، لا تزال جميع المعابر الحدودية التركية مغلقة.
لكن نقاد الهيمنة السياسية لحزب الاتحاد الديمقراطي يعتقدون بأن الحزب ’يرشد الخدمات عمدا لتعزيز شرعيته. “رجاءا لا تخبروننا يا حزب الاتحاد الديمقراطي أنكم في حالة حرب، ولا يمكنكم تقديم الخبز لنا ، نعلم بأن الصوامع مليئة بالقمح و أنتم فقط تفرضون سلطتكم من خلال التحكم في الخدمات” استنكر صاحب البقالية. ’تعرف محافظة الحسكة في شمال شرق سورية على أنها سلة الغذاء للبلاد.
تلعب هيمنة حزب الاتحاد الديمقراطي دورا في دفع بعض السكان على الرحيل سواء تجسد ذلك في السيطرة على الخدمات أو في تفوقها العسكري ، خوفا من بُزُوغ استبداد جديد ” اذا كان الأبوجية و هو اللقب الذي يطلق على أنصار عبد الله أوجلان، زعيم حزب العمال الكردستاني يرغبون في إقامة دولة كردية، لماذا لا يقبلون التعددية السياسية؟ ” تسائلت ربة المنزل. “في كل هذه السنوات، لم يفرض النظام حظر التجول في عامودا كما فعل حزب الاتحاد الديمقراطي في 28 من حزيران. أريد أن أغادر قبل أن يجندوا زوجي”.
للتكيف مع الحصار الاقتصادي، أقترح البعض أن يتم توزيع أرباح التهريب على الأقل لمنع الناس من الفرار. ” قبل البدء في تنفيذ القرار كانت وحدات الحماية الشعبية ، الميليشيات التي يسيطر عليها حزب الاتحاد الديمقراطي ، كانت الآسايش تقبض الف ليرة سورية (ما يعادل خمسة دولارات في السوق السوداء) لكل شخص يعبر الحدود، بالإضافة إلى الضرائب التي تؤخذ من تهريب البضائع. إذا لماذا لا يبدأون بتوزيع هذا المال ؟ ” سأل مهرب من عامودا ساخرا خلال مقابلة مع – موقع المونيتر – أكد أبو توفيق المسؤول في حركة المجتمع الديمقراطي ( تف – دم ) بأن ألف ليرة سورية كانت تؤخذ من كل شخص يعبر الحدود قبل أن يصبح القرار ساريا ، حيث برر ذلك على أنها مكافأة لحراسة المنطقة.
يقول أولئك الداعمون للحظر المفروض على الهجرة ان الهدف الرئيسي هو لمواجهة تهجير الكرد من سهل الجزيرة. “هناك أجندة واضحة لإخلاء الكرد، على غرار ما حدث في تركيا بعد أن قاموا بانقلاب في عام 1980، حيث تم إخلاء خمسة آلاف قرية كردية. هنا في سورية، بعد فشل الهجوم الذي شن في تموز من قبل الفصائل الإسلامية المدعومة من تركية، قصف النظام عمدا مدينة ديرك يوم 19 آب، في حين أن وسائل الإعلام الكردية العراقية مثل محطة زاغروس المرتبطة بمسعود برزاني (رئيس إقليم كردستان العراق) أستمر في تشجيع الهجرة ” أوضح أبو توفيق.
بحسب نظرة مسؤولي حزب الاتحاد الديمقراطي ، على الرغم من التقارب الأخير فإنهم ما زالوا يعتقدون أن برزاني يرفض التعامل مع خطة الإدارة الذاتية الكردية التي يدعمها حزب الاتحاد الديمقراطي ، و ذلك لتحقيق طموحاته ليصبح الزعيم الكردي الوحيد في المنطقة الذي لا ينافسه أحد.
هؤلاء الذين يؤيدون القرار ضد الهجرة يقومون بذلك أيضا خوفا من تزايد السكان العرب. “نحن نشهد تغييرا في التوازن السكاني. يستقر الكثيرمن الأثرياء العرب المشردين من المناطق السورية الأخرى هنا لأنها منطقة أكثر أمنا “، لاحظ صاحب المحل .
و تتعلق المخاوف الناجمة عن تزايد الوجود العربي أيضا بخطر زيادة في دعم للجماعات الاسلامية المتشددة. ومع هذا، فإن”التهديد الإسلامي” لعب دورا هامشيا في النزوح الجماعي، على الرغم من الضجة الاعلامية حول هذا الموضوع. “، ففي الواقع شهد عدد قليل من الكرد المذابح الأخيرة بحق المدنيين الكرد (ارتكبت في محافظات الرقة وحلب بين شهري تموز و آب)، لذا لم يرحل معظم الناس من الخوف “، قال موظف شركة الاتصالات السورية في عامودا. اتفق المهرب بشأن ذلك، قائلا إن هناك أقلية فقط من أولئك الذين يرحلون هربا من العنف.
سيستمر هذا الخليط من العوامل الداخلية والخارجية التي تقف وراء الهجرة الجماعية بتهديد مشروع حزب الاتحاد الديمقراطي للحكم الذاتي الكردي واعتماده على العمالة المحلية. على خلفية نزاع لا نهاية له، كما من المرجح أيضا أن تبقي حالة التغاضي المتعمقة بين السلطات المحلية والمهربين على تجارة مناسبة في اقتصاد الحرب.

” و حدات الحماية الشعبية صارمة في تطبيق القرار بشكل خاص، لكن يمكنك الحصول بسهولة على إذن للهجرة من خلال المعارف الشخصية داخل الآسايش” قال المهرب. “أختي متزوجة من مواطن تركي، وبالتالي لها كل الحق في السفر. بعد أن تم رفض الإذن من قبل الآسايش، تمكنت من عبور الحدود عن طريق الاختباء في صندوق سيارة لبعض مهربي السجائر “.
آندريا كليوتي

http://www.al-monitor.com/pulse/originals/2013/09/syria-exodus-kurds-iraqi-kurdistan.html



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 955٬917 الزوار
%d مدونون معجبون بهذه: