محرك البحث
حضرة الوزير الغير محترم
آراء وقضايا 17 أكتوبر 2015 0

وزير الخارجية التركي فريدون سينيرلي أوغلو هدد صالح مسلم الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي PYD بشكل مباشر رغم ان صالح مسلم لم يقل سوى ” نحن لن نهاجم أحد و اذا هاجمنا تركيا يمكننا الدفاع عن انفسنا “. و لكن الوزير التركي لا يرى من حق الكورد حتى الدفاع عن انفسهم لو تم مهاجمتهم من قبل الجيش التركي .

.
ففي المؤتمر الصحفي في مقر الوزراة الخارجية بأنقرة مع النظيره السعودي عادل الجبير عقب محادثاتهما قال فريدون سينيرلي أوغلو:” أدعو صالح مسلم لأن يلزم حدّه ويعود إلى صوابه. وإذا كان يساوره الشك في إرادة تركيا وعزمها في مواصلة صراعها ضد التنظيمات الإرهابية التي تهدد أمنها فستكون عواقب ذلك وخيمة بالنسبة له.”

.
هذه النظرة العنصرية و الاستعلائية لا تنتهي عند المسؤوليين الاتراك و ما زالوا يعيشون أوهام الماضي و يعتقدون ان من حقهم قول كل شيء و فعل أي شيء يرون العنصر التركي يمثل الحق لانه يمتلك القوة و الجيش و الاسلحة و الامكانيات و يهددون و يتوعدون .

.
نعم حضرة الوزير الخارجية التركي الغير محترم يدعو صالح مسلم أن يلزم حده و يعود إلى صوابه و لا يفكر بالدفاع عن أنفسهم فيما لو قررت أنقرة مهاجمة الكورد في غربي كوردستان بل المطلوب هو الاستسلام لقواته الغازية و تقديم فروض الطاعة و الولاء و مبايعة السلطان العثماني الجديد أردوغان .

.
حضرة الوزير الغير محترم زمنكم انتهى أو زمن ظلمكم و جبروتكم انتهى ، و الكورد سيمرغون انفك و أنف سيدك و سلطانك المغرور في تراب لو فكرت في مهاجمة روجافا .لم تعد تهديداتك و تهديدات أسيادك تخيف أحد و لو فكرتم بمهاجمة الكورد فستجدون أمامكم جيش لا يمكن كسر أرادته و قد رأيتهوه بأعينكم في كوباني والحسكة كيف مرغ انف كلبكم أبو بكر البغدادي في تراب رغم ما فعلتموه له من الدعم و التأييد .

.
الكورد لا يهددون أحد و لكن بكل تأكيد لن يستسلموا لأحد و مثلما هزمت مرتزقتكم أمام مقاومة و أرادة الكورد فإن جيشكم سيلاقي نفس المصير الذي لاقاه داعش فلا تفكروا يوما بالهجوم على الكورد لانه لن ينتظركم سوى الهزيمة و ستصبحون كمن وقع في مستنقع لا يعرف كيف يخرج منها .

.
هذه العقلية و الذهنية الشوفينية و العنصرية و هذه النظرة الاستعلائية تدمركم قبل ان تدمر الأخرين ، فالكورد لم يطالبون يوما ألا حقوقهم المشروعة و هم يرغبون في العيش بسلام مع كافة الشعوب و الأمم بروح الاخوة في أوطان تسودها الحرية و العدالة و الديمقراطية و انتم بتقربكم من الكورد تكسبون أفضل حليف في المنطقة و بتهديداتكم للكورد تفقدون شعبا كامل له أدوار أساسية في المعادلات الاقليمية و الدولية .نعم يا حضرة الوزير الغير محترم بالحقيقة لا ننتظر منك ولا من حكام تركيا أي تغير في عقليتكم و تفكيرهكم اتجاه الكورد فسم العنصرية و الشوفينية مغروسة في دمكم و قلبكم و عقلكم و لكن أملنا في الشعوب هو أن ينظف هذه الأوطان من أمثالكم، فمكانكم هو حاويات النفايات و ليس أدارة الأوطان .أملنا هو انتفاضة الشعوب على هؤلاء الحكام و الأطاحة بهم و بناء البديل الديمقراطي الذي يحقق الحرية و المساواة و العدالة لجميع .

.

نورالدين عمر
https://m.facebook.com/nour1972

75


شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك

%d مدونون معجبون بهذه: