محرك البحث
حفتر يأمر قواته بـ”التقدم” نحو طرابلس
حول العالم 05 أبريل 2019 0

كوردستريت|| وكالات

.

أمر الرجل القوي في شرق ليبيا المشير خليفة حفتر الخميس قواته بـ”التقدّم” نحو العاصمة طرابلس حيث مقرّ حكومة الوفاق الوطني المناوئة له، ما أثار قلقاً شديداً من تدهور الأوضاع العسكرية في هذا البلد المنقسم.

وتتنازع سُلطتان منذ أعوام الحكم في ليبيا الغارقة في الفوضى: حكومة الوفاق الوطني في الغرب التي يترأسها فايز السراج وشُكّلت نهاية 2015 في ضوء اتّفاق رعته الأمم المتحدة ومقرّها طرابلس، وسلطة موازية يُسيطر عليها “الجيش الوطني الليبي” بقيادة حفتر.

وقال حفتر “دقّت الساعة وآن الأوان”، وأمر قوّاته بـ”التقدّم” نحو طرابلس، وذلك في رسالة صوتية بُثّت عبر صفحة المكتب الإعلامي لـ”الجيش الوطني الليبي”. ووعد بتجنيب المدنيين المعارك، كما “مؤسسات الدولة” والرعايا الأجانب.

وكان المتحدّث باسم قوات حفتر اللواء أحمد المسماري أشار مساء الأربعاء إلى التحضير لهجوم “لتطهير غرب” ليبيا “من الإرهابيين والمرتزقة”، من دون أن يُحدّد الأهداف بشكل واضح.

من جهته، أمر رئيس حكومة الوفاق الوطني فايز السراج القوّات المؤيّدة له بالاستعداد “لمواجهة أيّ تهديد”.

.

وأعلنت فصائل من مدينة مصراتة (غرب) موالية لحكومة الوفاق الوطني، الخميس استعدادها لوقف “الزّحف المشؤوم” لقوّات حفتر.

وطالبت في بيان، السّراج بإعطاء “أوامره دون تأخير” للقادة الميدانيين في غرب البلاد “لمواجهة هذا التمرّد”.

دوليّاً، دعت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وإيطاليا والإمارات العربية المتحدة الخميس “جيمع الأطراف” في ليبيا إلى خفض “التوترات فوراً” بعدما أمر حفتر قوّاته بالسير نحو طرابلس.

وقالت الدول الخمس في بيان مشترك نشرته وزارة الخارجية الأميركية “في هذا الوقت الحسّاس من العملية الانتقالية في ليبيا، فإنّ التحرّكات العسكرية والتهديدات بإجراءات أحاديّة تُهدّد فقط بإغراق ليبيا مجدّداً في الفوضى”.

.

من جهتها، أعلنت موسكو أنّها تعمل على تسوية الأزمة الليبية “عبر جهود سياسيّة ودبلوماسيّة”.

ويلتئم مجلس الأمن الجمعة الساعة 19,00 ت غ، في جلسة طارئة بطلب من بريطانيا، للبحث في الأوضاع الليبية، حسب ما أفاد دبلوماسيون.

وقال الرئيس الدوري للمجلس غيسيبي كونتي إنّ “مسار النزاعات المسلّحة يهدّد بتأجيج العنف الذي من شأنه أن يُبعد، بدلاً من أن يُقرّب، طريقَ السلام والاستقرار الذي يستحقه الشعب الليبي بكامله”.

– “تجنّب مواجهة” –

.

في مؤشّر إلى تجدّد التوتر، أكّد قائد العمليّات العسكريّة لـ”الجيش الوطني الليبي” في المنطقة الغربية، اللواء عبد السلام الحاسي، لفرانس برس الخميس، أنّ قوّاته دخلت مدينة الغريان التي تبعد مئة كلم جنوب طرابلس من دون معارك. لكنّ هذه المعلومة نفتها أربعة مصادر محلية اتّصلت بها فرانس برس.

وفجر الخميس، كانت مجموعة من الآليّات التابعة لـ”الجيش الوطني” وصلت إلى جنوب الغريان حيث كان حفتر حصل أيضاً على تأييد مجموعة مسلّحة بارزة، وفق صور نشرتها وسائل إعلام موالية له.

وبينما أكد مسؤول في المدينة لفرانس برس رافضاً كشف هوّيته أنّ قوّات حفتر تمركزت حول المدينة، خصوصاً في منطقة جندوبة على بعد 25 كلم جنوب الغريان، فإنّه قال إنّ الغريان منقسمة بين أنصار لحفتر ومعارضين له.

وأضاف “ثمة جهود تبذل لتجنّب مواجهة بين المعسكرين داخل المدينة”.

.

وبالإضافة إلى شرق البلاد، يُسيطر حفتر على أجزاء في الجنوب الليبي الذي يُعدّ منطقةً صحراوية واسعة ومهمّشة على تخوم الجزائر، النيجر، تشاد والسودان.

وأطلق حفتر في كانون الثاني/يناير هجوماً “لتطهير” هذه المنطقة “من المجموعات الإرهابيّة والإجراميّة” ومن مجموعات تشاديّة متمرّدة.

– غوتيريش في عين المكان –

وتزامن تصاعد حدّة التوتّرات الخميس مع اليوم الثاني لزيارة الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إلى ليبيا.

وأبدى غوتيريش “قلقه البالغ حيال تحرّك القوّات (…) وخطر المواجهة”.

.

وكتب على تويتر “أدعو إلى الهدوء وضبط النفس فيما أستعدّ للقاء المسؤولين الليبيين”.

وكرّر أن “لا حلّ عسكرياً” في ليبيا، مؤكداً أنّ “الحوار بين الليبيين وحده كفيل بمعالجة المشاكل الليبية”.

والتقى غوتيريش السراج الخميس في طرابلس، على أن يلتقي حفتر الجمعة في شرق البلاد.

كذلك، حذّر وفد الاتّحاد الأوروبي ورؤساء البعثات الدبلوماسية الأوروبية من خطر “التصعيد” واندلاع “مواجهة لا يُمكن السيطرة عليها”. وقالوا في بيان مشترك “نحضّ جميع الأطراف على نزع فتيل التوتر فوراً”.

.

بدورها، ندّدت السفارة الأميركية “بقوّة” بـ”تصعيد العنف”، وكرّرت “دعوة الأمم المتحدة إلى ضبط النفس”.

وتأتي عملية قوّات حفتر قبل بضعة أيّام من انعقاد مؤتمر وطني ترعاه الأمم المتحدة منتصف نيسان/أبريل في غدامس (جنوب غرب) بهدف وضع “خريطة طريق” تلحظ خصوصاً إجراء انتخابات في محاولة لإخراج البلاد من المأزق.

ولم تُسفر الجهود الدبلوماسيّة التي بُذلت طوال العام الفائت عن أيّ خرق.

ولاحظ المحلل الليبي عماد بادي أنّ تقدّم قوّات حفتر يُمكن “أن يُعزّز موقعه في المفاوضات في حال انعقد مؤتمر غدامس”.

.

لكنّه أشار إلى “مزيد من التنسيق” بين الفصائل في غرب ليبيا، “والتي تنظر جميعها إلى حفتر كتهديد مشترك”. وأضاف “هناك مؤشرات إلى تعبئة مشتركة ضده”.

من جهته، رأى جلال حرشاوي الباحث في معهد كلينغنديل في لاهاي أنّ “خطر التدهور يتصاعد جرّاء المناورات الاستفزازية لجيش حفتر”.

وقال “لن تكون السّيطرة على طرابلس مهمّة سهلة، لكن هذا الأمر يبقى احتمالاً” بالنسبة إلى حفتر المدعوم من دول إقليميّة عدّة وفقاً لحرشاوي، في إشارة إلى دولة الإمارات، مصر، والسعودية حيث استقبله الملك سلمان في نهاية آذار/مارس.



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه: