محرك البحث
حلب تحترق في ظل تبادل الآراء الدولية بتفيذ “الهدنة” لوقف إطلاق النار والمساومة على تنفيذها

 كوردستريت – سامية لاوند /

تعرض أكثر من 16 حي في مدينة حلب للقصف المباشر خلال الأسبوع بين الغارات الجوية وأخرى بحرية، فيما لم يخلو من القصف بالدبابات والمدفعية والصواريخ الفراغية،

فيما ارتفع حصيلة الضحايا فيها خلال هذه الفترة إلى ما يقارب ال 250 قتيلا معظمهم من الأطفال والنساء . وفي حصيلة أخرى للغارات الجوية على تلك الأحياء تجاوزت ال 26 غارة جوية، يزداد عليها مايناهز 10 براميل متفجرة استهدفت حي “باب النيرب” على دفعة واحدة؛

ففي حصيلة أخرى ونتيجة الاستهداف المباشر من النظام للمدنيين فإن أكثر من 40 ألف مدني هربوا من حلب خلال هذا الأسبوع . هذا ولم تسلم الجوامع والمساجد الإسلامية؛ وكذلك المراكز الطبية من القصف والاستهداف المباشر من قبل الطيران السوري التابع للنظام السوري كما حدث لمساجد “أويس القرني” في منطقة السكري و”حذيفة بن اليمان” في منطقة بستان القصر،

فيما لم يكن مركز “بستان القصر” الطبي ومستوصف “المرجة” بعيدين عن الدمار، وبحسب ما افاده مصدر لكوردستريت من حلب بأن المركز فقد كافة الأجهزة الطبية التي بقيت تحت ، مشيرا بأنها لم تعد تصلح لأي خدمة إنسانية وطبية .

وفي سياق آخر أصدر رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب الأمريكي بيانا سمح فيه لروسيا بتزويد نظام الأسد بغطاء ودعم لفترة طويلة جدا، لكن ما جرى أن النظام استخدم هذه القوة لقصف المراكز الطبية وبشكل متعمد .

هذا وقد شدد البيان على ضرورة تحرك مجلس الامن الدولي وينفذ القرار الدولي بشأن “الهدنه” الذي وافقت عليه روسيا يجب أن يفعل بقوة، وجاء فيه كذلك بضرورة وصول الأكل و الدواء و الماء للمحتاجين ومحاسبة مجرمي الحرب.



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 969٬467 الزوار
%d مدونون معجبون بهذه: