محرك البحث
خارطة الطريق الكردية
آراء وقضايا 22 ديسمبر 2014 0


لفيدرالية كخيار استراتيجي هناك العديد من الدول التي سوف تكون عدوة بشكل مباشر بتطبيق خارطة الطريق الكوردية , وفي إحدى المراحل منها سوف تكون أمريكا نفسها, ليس لعدم قدرتها على المنافسة والإجبار على تنفيذه بل لعدة أسباب , أولى هذه الأسباب هو الصراع


العربي الإسرائيلي فتنفيذها بسرعة لن يكون في صالح هذا المشروع وسوف يولّد لدى العرب والذين يعتبرون إسرائيل العدو التاريخي لهم والحقد الدفين والوهم القديم بإسرائيل الثانية؟
ثاني الأسباب هي أمريكا تغير أو تؤجل مشاريعها حسب ظروف المنطقة وتواقيتها الزمنية هناك ثلاثة فرضيات للحالة الكوردية في سوريا :


1- تحقيق الفدرالية مباشرةً : هناك احتمالين لتحقيقها فورا ً وهما : – أولاً : تقسيم سوريا إلى اقاليم نتيجة الحرب الأهلية الطاحنة فيما بينها . – ثانيا ً : تدخل الناتو نتيجة الاتفاق بينها وبين روسيا على الفدرالية للعلويين لإبقاء نفسها في البحر المتوسط والمنطقة كنقطة استراتيجية لعودة الاتحاد السوفييتي من جديد .


2- تحقيق الحكم الذاتي : لها ثلاث حالات : – الأولى : الفوضى السورية الكاملة وسيطرة الجيش الحر على سوريا وبنفس الوقت تشكيل فريق قتال كوردي موحد يحمل شعاريشمل عموم الشعب الكردي في روج افا غير فريق الــ PYD فيكون في المرحلة البدائية مسيطر على المناطق السورية ذو الأغلبية الكوردية تتحول مع الوقت تدريجيا ً إلى حكم ذاتي ثانيا ً : أن يفرض علينا نتيجة التفاوض بين السياسيين الذين سوف يكون هدفهم في هذا التفاوض هو الفدرالية . ثالثا ً : في ظلّ حكومة لامركزية يكون الحكم الذاتي للمناطق الكردية إحدى أهم تطبيقاتها ؟


أملنا في عام \2014\أن تتوحد الحركة السياسية الكردية(المجلسين)و تتحمل مسؤوليتها التاريخية أمام الشعب الكردي وأن تضاعف الجهود لتفعيل المبادرة التي طرحها الاستاذ عبدالحميد درويش للوصول إلى مؤتمر حوار وطني كردستاني, يشارك فيه الاحزاب الكردستانية من الاجزاء الاربعة يرتقي إلى تطلعات الشعب الكردي في نيل حقوقه المشروعة والعيش بحرية على ارضه التاريخية .حتى يكون بالإمكان الوصول بسفينة الشعب الكردي إلى بر الأمان.(اعدائنا كثر لا ادري ان كان لنا اصدقاء)

 

محمد كاجو/ عامودا



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 1٬008٬498 الزوار