محرك البحث
أخر الأخبار
خاص : ماذا يفعل وفد من المجلس الوطني الكوردي وقوات السورية الديمقراطية في باريس ؟

كوردستريت || خاص 

علمت شبكة كوردستريت الإخبارية من مصادرها الخاصة ان وفد من المجلس الوطني الكوردي وصل الى العاصمة الفرنسية( باريس )  يوم الأربعاء بناء على دعوة رسمية من الخارجية الفرنسية  ..

.

وبحسب مصادر كوردستريت ان وفد ضم كل من عضوي العلاقات الخارجية للمجلس الوطني الكوردي ( ابراهيم برو ، وكاميران حاجو ) 

 

.

ولفت مصدرنا بان الفرنسيين سيعرضون عليهم مشروعاً لتشكيل إدارة مشتركة في شرق الفرات بالتنسيق مع قوات سوريا الديمقراطية , وبمشاركة قوة من البشمركة روحافا..

واكد مصدرنا الذي فضل عدم ذكر اسمه (كونه غير مخول بإعطاء التصاريح ) ان الفرنسيين يعرضون أنفسهم كطرف ضامن على اي اتفاق محتمل بين المجلس الوطني الكوردي وحزب الاتحاد الديمقراطي وتم مناقشة معظم القضايا التي تهم منطقة شرق الفرات ..

.  

من جانب اخر ، استقبل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الجمعة وفدا من قوات سوريا الديمقراطية   ،  وأكد له دعم باريس لمكافحة التنظيم داعش ، فيما تعتبر هذه القوى أن حلفاءها الغربيين تخلوا عنه .

.

وأوضحت الرئاسة الفرنسية  في تصريح لها تابعتها شبكة كوردستريت أن ماكرون أكد لهؤلاء الممثلين عن قوات سوريا الديموقراطية “استمرار الدعم الفعلي لفرنسا في مكافحة داعش الذي ما زال يشكل تهديدا للأمن الجماعي، وخصوصا في إدارة المقاتلين الإرهابيين الذين أسروا، وعائلاتهم”.

.

ومن المتوقع أن يدلي المسؤولون في التحالف العربي الكردي، ويعرف باسم “قوات سوريا الديموقراطية”، بتصريحات للصحافيين في وقت لاحق الجمعة.

.

وخلال اللقاء، أشار الرئيس الفرنسي إلى أن باريس ستقدم دعما ماليا “لتلبية الحاجات الإنسانية والدفع باتجاه الاستقرار الاقتصادي والاجتماعي للسكان المدنيين في سوريا”.

.

وفي الأول من نيسان/أبريل، أعلن وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان عن مساعدة إنسانية بقيمة مليون يورو للنازحين في المخيمات في شمال شرق سوريا خصوصا مخيم الهول الذي يتكدس فيه الآلاف من زوجات وأطفال مقاتلين أجانب في تنظيم الدولة الإسلامية.

.

وذكّر ماكرون بـ”تمسّك فرنسا بأمن تركيا وإنهاء التصعيد على طول الحدود السورية – التركية”.

.

وتتوعد تركيا بإطلاق هجوم لإبعاد الوحدات الكوردية  الذين تصنفهم “إرهابيين” عن حدودها.

.

ومنذ إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب في كانون الأول/ديسمبر عزمه سحب القوات الأميركية من سوريا، يلف الغموض مصير القوات الكردية التي شاركت في المعارك ضد تنظيم الدولة الإسلامية إلى جانب الولايات المتحدة.

.

وأعلنت قوات سوريا الديموقراطية في 23 آذار/مارس إسقاط “الخلافة” التي اعلنها التنظيم سنة 2014 على الأراضي التي سيطر عليها في العراق وسوريا. ومنذ ذلك الوقت ، تواصل هذه القوات التي تسيطر على جزء من الأراضي في شمال سوريا تعقب الجهاديين في شرق سوريا.

.

كوردستريت



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه: