محرك البحث
“خالد امين”الطفلة كوردستان بين الواقع والسياسة
آراء وقضايا 22 يونيو 2015 0

كوردستريت/خاص

الطفلة كوردستان بين الواقع والسياسة ومع كل يوم تستقيظ الطفلة الرائعة تتمنى ان يصطحبها والدها الى السوق او ان ترافق والدتها وخاصة في هذه الايام التي اقتريت من العيد لعلها في احسن الاحوال تحصل على ملابس من محل البالة او ان والدتها تشتري لعبة لها ايقظتها والدتها قائلة لها اسرعي سوف نذهب الى السوق حائرة متسرعة لم تمشط شعرها بل مسحته بقليل من الماء لبست حذائها المدرسي لانها لا تملك حذاءاً صيفياً وصلا السوق وهي تتنمى وتتشوق بين العربات والمحلات تجوب مع والدتها التي تشتري بعض الخضار والمستلزمات الاخرى و وجه والدتها لا يفسر بسبب غلاء الاسعار هي احست ان احلامها بدأت تتلاشى شيئاً فشيئاً حاولت ان تعزي نفسها غصت بالقليل من لعابها اختنقت لانه لاحظت والدها قادم نحوهم لانه لم يحصل على عمل في سوق العمل وبذلك انهى اقامته في السوق وقرر الذهاب معهم الى البيت في الطريق حاولت الفتاة الحصول على قطعة كاتو الاب لا يحمل معه النقود الام لفرغت محتويات جيبها موقف محرج ومغضب للجميع اختنق الوالدان والفتاة حاول الاب التغاضي وهنا تدخلت الام وقالت يا فتاتي الكاتو هنا في السوق غير لذيذ جارتنا ام سيبان نجحت في انتخابات المجلس الكوردي وسوف تعمل حفلة وتوزع العصائر والكاتو هنا قال الاب المسكين الخارج عن الدوائر السياسية الذي لم يتعرف في حياته على اي حزب او اي فصيل سياسي سوى تنكة الصب والرفش الذي يدر عليه بعض الرزق وهل سوف تصبح جارتنا وزيرة عن الابوجية ضحكت الام وقالت لا سوف تصبح عضوة في المجلس الكوردي وسف تذهب الى اقليم كوردستان العراق لطلب بعض النقود وكذلك يمكن ان يتباكو عند السروك لطلب الضغط على الابوجية لقبولهم شركاء في المستقبل يعني والله رح يصير كلشي بالمجلس الكوردي وكلشي عند الابوجية اغنياء وهنا اغتاظت الفتاة وقالت ما اعرف كيف بدي احصل على الكاتو هل اصبح ابوجية او برزانية وهي عرفت ان حلمها في الكاتو قد تلاشى وطار ولكنها بقيت تتخيل طوال الطريق بعائلة ام سيبان وكيف انهم ياكلون الكاتو والعصائر



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 1٬006٬256 الزوار