محرك البحث
خطرالهجرة على الوجود الكردي
آراء وقضايا 03 أبريل 2015 0
  •  في السابق كنا نجد بعض المثقفين و النخب الكردية في الخارج و لكن اليوم أصبحت جميع النخب من مثقفين و أعلاميين و أصحاب كفاءات علمية و إقتصادية خرجوا و هجروا البلاد و الباقي و منهم الكثير من يفكر بالسفر و الهجرة على الرغم أنها ميسورة الحال و لهم موارد حتى أصبحت ظاهرة الهجرة حديث الساعة و حلم الشباب المتعلم و غير المتعلم.

    .

    الجميع يتفهمون رغبة العاطلين عن العمل بمغادرة البلاد لتحسين ظروف معيشتهم و حياتهم أو لتأمين مستلزمات الزواج و لكن الذي لانستطيع فهمه هو محاولة الجميع التفكير بالهجرة خارج الوطن و خاصة أن التفكير بالهجرة يتناقض تماماً مع المنطق النضالي السليم و خاصة من المثقفين و أصحاب الكفاءات الذين يجب عليهم أن يكونوا على النقيض من ذلك بالتمسك بالوطن و خاصة انهم يعتبرون أنفسهم قادة رأي و لهم تأثير على باقي أفراد المجتمع و إرشادهم أيضاً على التمسك بالوطن.

    .

    و إذا كانت أدوات النظام في المنطقة الكردية هم الأساس في كل ما يحصل للمنطقة الكردية، لا ننسى بأن خطط النظام على مدى أكثر من أربعة عقود كانت تبنى أيضاً على سياسة تدمير المجتمع الكردي و تشريده و دفعه نحو الهجرة خارج الوطن بعيداً عن أعين السلطة و خاصة بزيادة الضغط النفسي و المعيشي و سد طرق الحياة في وجه الشباب أدت لعمليات الهجرة و لكنها لم تكن لترقى إلى مستوى إفراغ الوطن كما يحصل اليوم بل كانت على مستويات و حالات فردية و مجموعات صغيرة و لو راجعنا سياسات النظام السابقة لرأيناها بأنها كانت فاشلة و لكن اليوم نرى نجاح تلك السياسة و لكن بأيدي أدوات النظام و من باعوا ضمائرهم و من يفكرون بمصالحهم الآنية و الشخصية و بصمات النظام واضحة على هذه الهجرة التي أصبحت على شكل موجات. لذلك ندعو الحركة الكردية خاصة و المثقفين و المهتمين بالشؤون الكردية لإقامة مؤسسات توجه الشباب الكردي لمناهضة التفكير بالهجرة عن الوطن يكون الهدف منها هو وقف النزيف البشري الكردي و سيول الهجرة من أرض الوطن لأن الشباب هم عصب الحياة في الأمم و هم السواعد التي تبني الأوطان و هم الذين يحددون مستقبل الوطن،

    .

    و هجرتهم يشكل فراغاً يكون من الصعب تصور إمكانية تعويضه، و لذلك فإن من أسوأ الأفكار المنتشرة اليوم هو انتشار ثقافة الهجرة، التي لها أسبابها الوظيفية الممنوعة أو الإضطهاد السياسي، فأصبح أكثر الناس يبيعون بيوتهم و آراضيهم ليفروا من خلال سفينة مهترئة ترسو بهم إلى الأبد في قاع البحر أو معتقلاً أو سجيناً، لأن الإنتقال من مكان لأخر يختلف بيئة و ثقافة و معيشة، فمن حقنا أن نقلق على هويتنا الكردية التي حافظنا عليها تحت حكم المستعمرين و المستبدين، و لنراجع أنفسنا و نسأل ما الذي يحصل اليوم لمجتمعنا الذي يضيع أمام أعيننا؟

    .

    مروان سليمان

    .

    02.04.2015

     
     
 
 


شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 1٬005٬458 الزوار