محرك البحث
خيرالدين مراد لكوردستريت: تهرب المرجعية من الفيدرالية يفتح باب التساؤلات؟!
ملفات ساخنة 24 فبراير 2015 0

خيرالدين مراد لكوردستريت: تهرب المرجعية من المطالبة بالفيدرالية للشعب الكوردي بشكل صريح , يفتح الباب أمام تساؤلات عديدة ؟!

 

خاص كوردستريت-حوار إيفان أمين:

اعتبر المناضل والسياسي الكوردي “خيرالدين مراد” أن تشكيل المرجعية السياسية خطوة مهمة على طريق تنفيذ اتفاقية دهوك وذلك ضمن سلسلة لقاءات شبكة كوردستريت.

 

وأضاف بأنه ورغم العقبات والاشكاليات التي وضعت في طريق انجازها , وتسببت في تأخير اعلانها مدة غير قصيرة , وهي استحقاق سياسي ونضالي , للمرحلة الهامة والدقيقة التي يمر بها شعبنا الكوردي , وسوريا بشكل عام ,وينبغي الحفاظ عليها ,وتطويرها بشكل تلامس الواقع , ونبض الجماهير الكردية التي تصدق دوما في احساسها , وتواكب التطورات السريعة المتلاحقة, بغية استثمار الظروف التاريخية المتاحة لقضية شعبنا الكوردي..

 

وتوقف سكرتير  حزبي اليسار وآزادي الكرديين السابق في حديثه لكوردستريت عن المآخذ على المرجعية بقوله”: الا ان ما يؤخذ عليها , هوتبني السقف السياسي المنخفض , فيما يخص القضية الكوردية , وضبابية الموقف حيالها, والتهرب الواضح من تبني الاقرار بوجود الشعب الكوردي و استحقاقاته ,  واستبداله بعبارة( واعتبار الكورد قومية .. ) , لاشك أن مطالبة المرجعية بنظام فيدرالي..لسوريا الجديدة شيء جيد , ولكن تهربها من المطالبة بالفيدرالية للشعب الكوردي بشكل صريح , يفتح الباب أمام تساؤلات عديدة ؟!.

 

متمنياً  أن لا تكون استجابة لرغبات الأوساط الشوفينية والعنصرية المتنفذة ضمن الموالاة والمعارضة , أو تنفيذا لالتزامات طرفي المرجعية مع تلك الاوساط ,وما يثير المخاوف اكثر هو في التصريحات غير المبررة لبعض الكورد مؤخرا في بعض وسائل الاعلام والهجوم على المطالبين بالفيدرالية واتهامهم بنعوت غير لائقة, متناسين بأننا نعيش في القرن الحادي والعشرين وفي قلب الاحداث والتطورات التي تعصف بسوريا والمنطقة , وتعاطي القوى الدولية المؤثرة بايجابية مع الملف الكوردي , فمن حق الشعب الكوردي الطبيعي أن يقرر مصيره بنفسه , ويبرز حقيقته القائمة كما هو دون انتقاص أو تشويه , ليستفيد من التحولات الايجابية الجارية.

 

وتابع “خيرالدين مراد” حديثه بأنه  وعلى الرغم من قدرة طرفي اتفاقية دهوك على تجاوز بعض العقبات وصولا الى اعلان المرجعية , إلا إنه لاتزال هناك صعوبات كثيرة امام تنفيذ كامل بنود اتفاقية دهوك, نظرا لوجود خلافات ليست بالسهلة بين الطرفين, اضافة إلى موالاتهما لمحورين مختلفين , ولكن الآمال ستبقى مرهونة بالقوى الدولية التي التقت مصالحها مع مصلحة الشعب الكردي في المنطقة , اثر المقاومة البطولية والاسطورية للقوات الكردية والكردستانية في كوباني وشنكال ومخمور وحتى جلولاء.

 

مؤكدا بأن دول العالم والتحالف  لن تتردد في ممارسة المزيد من الضغوطات على طرفي الاتفاقية عبر قنوات معينة لتنفيذها , لأن وحدة صفوف الكرد مهم لتلك الدول , اضافة الى مستوى وحجم التفاهمات التي ستحصل بين الجهتين الممولتين ب د ك و ب ك ك , وبقدرها سيمارس الحزبان الضغوطات اللازمة على طرفي الاتفاقية , لأن الحزبين يملكان اوراق الضغط. لذلك , أعتقد ان الآفاق المستقبلية امام المرجعية السياسية واتفاقية دهوك ستكون مرتبطة بمدى حجم ضغوطات العامل الدولي, وجدية العامل الكردستاني .

 



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 1٬005٬454 الزوار