محرك البحث
دراسة : 477 موقعاً عسكرياً للقوات الأجنبية في سورية
حول العالم 08 يناير 2021 0

كوردستريت || متابعات 

كشفت خريطة عسكرية أعدها مركز جسور للدراسات حصلت كوردستريت على نسخة منه أماكن توزّع القوات الأجنبية في سورية، والتي بلغ مجموعها 477 موقعاً.

وبحسب مركز جسور ، فإن الخريطة تشمل الفاعلين كلّاً من التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتّحدة الأمريكية، وروسيا، وتركيا، وإيران، وحزب الله والذي يعد أكبر تواجد للقوى الأجنبية في تاريخ سورية الحديث،
ونوهت الدراسة إلى أن هذا التواجد يعكس حجم التأثير الخارجي في الملف السوري، على حساب تأثير الفاعلين السوريين جميعاً.

وأوضحت أن إيران تمتلك 131 موقعاً عسكرياً في سوريا بين قاعدة ونقطة في 10 محافظات، تأتي بمقدمتها درعا، ثم دمشق وريفها وحلب ودير الزور وغيرها لافتاً إلى أنها تركز على تعزيز وجودها العسكري جنوب سوريا، في إطار استراتيجيتها لتحويل المنطقة إلى قاعدة عمليات متقدمة ضد إسرائيل، والوصول إلى المياه الدافئة عبر ممر بري بين طهران وبغداد ودمشق وبيروت”.

وأكدت الدراسة أن”حزب الله” يمتلك 116 موقعاً عسكرياً في سوريا، على شكل نقاط مستقلة أو مشتركة أو شبه مشتركة مع القوات الإيرانية في تسع محافظات في مقدمتها حلب ، منوهة أن انتشار “حزب الله” عسكرياً في سوريا، يوفر الحماية لطرق الإمداد البري التي تصل بين إيران ولبنان، ويشكل حزاماً أمنياً على طول الشريط الحدودي بين لبنان وسوريا يكون ممر إمداد بديل عن مناطق البقاع وجبل لبنان، إضافة إلى تأمين الدعم لسياسات إيران والنظام السوري”.

كما تمتلك تركيا، 114 موقعاً عسكرياً في سوريا بين قاعدة ونقطة في خمس محافظات، تأتي حلب في مقدمتها بـ55 قاعدة أو نقطة، ثم 43 في إدلب، إضافة إلى نقاط في الرقة والحسكة واللاذقية.واعتبرت الدراسة أن انتشار تركيا في شمال سوريا يشكل عائقاً أمام انتشار روسيا وإيران، حيث تتوزع النقاط والقواعد العسكرية على شكل خطوط صد، تجعل من الصعب تقدم النظام السوري نحو مناطق سيطرة المعارضة السورية بدون الاشتباك معها مباشرة”.

وأشارت الدراسة إلى أنه لدى روسيا 83 موقعاً عسكرياً بين قاعدة ونقطة، موزعين على 12 محافظة، في مقدمتها حماة، مع ملاحظة تركيز موسكو على تعزيز حضورها شرقي الفرات، ويُشكل الوجود العسكري لروسيا في سوريا ضماناً لتحقيق أهدافها الإستراتيجية في ظل التنافس المحتدم مع إيران وتركيا والولايات المتّحدة.

وقالت : إن الانتشار العسكري الروسي لا يبدو كافياً لتأمين مصالح ومخاوف روسيا، ما لم يتم ترجمة ذلك إلى مكاسب سياسية. أما التحالف الدولي، فيمتلك 33 موقعاً عسكرياً بين قاعدة ونقطة، 31 منها بالمحافظات الشرقية (الحسكة، والرقة، ودير الزور)، كعائق أمام انتشار روسيا وإيران.



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

أترك تعليق

يجب عليك الدخول لترك تعليق.

فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 947٬273 الزوار
%d مدونون معجبون بهذه: