محرك البحث
درباسية: انخفاض دخل الفرد (الرواتب) يقف عاجزا أمام غلاء المواد الغذائية .

 كوردستريت – زيوا محو/

يعاني المواطن الذي يعيش على راتب الأعمال الحرة خصوصا الكثير من القلق حيال ارتفاع وغلاء فاحش في أسعار المواد الغذائية لاسيما اليومية،

.وحيال ذلك كانت لشبكة كوردستريت الإخبارية جملة من اللقاءات بداية كانت مع العامل “محمد حسين حج محمد” الذي أشار بأن الشخص العامل يعمل طيلة اليوم وفي النهاية يتقاضى ألف ليرة، ولايدري ماذا سيشتري بها مقارنة مع الأسعار الخيالية. مطالبا “محمد حسين” من التموين أن يقوموا ببعض النشاط في حركته وخاصة على المواد الغذائية في ظل قدوم شهر رمضان .

وبأن يضغط على أصحاب المحلات الغذائية، معتقدا بأنهم لن يستطيعوا أن يتحكموا بالأسعار وذلك بسبب اختلاف الأسعار الأغراض من محل إلى آخر حسب تعبيره .

اما المواطنة “نادية” تعاني متألمة من أنها لاتستطيع شراء الكثير من المواد كونها عاملة، وتحصل كذلك في نهاية اليوم على الف ليرة فقط، محتارة ماذا تشتري بهذا المبلغ القليل مقابل غلاء الأسعار لاسيما الجميع يربط السعر بارتفاع الدولار مقابل تقاضيهم رواتبهم بالليرة السورية هذا ماجعل وضعهم صعبا.

ومن جانبها أوضحت السيدة “وضحة” بأن أسعار المواد الغذائية والخضار جدا غالية لاسيما مع حلول شهر رمضان، وخاصة في قدوم شهر رمضان قائلة “ياسوريين انتهينا”

هذا واختتمت مراسلة كوردستريت اللقاء مع السيدة “حليمة سينو” التي أكدت بأنها وأطفالها يموتون جوعا، وبانهم لا يستطيعون أن يشتروا شيئا بسبب الغلاء، مشيرة بأنه لم يبق في منزلهم ما يأكلون والحزن يلف وجنتيها



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 985٬737 الزوار
%d مدونون معجبون بهذه: