محرك البحث
درباسية: ماهي أسباب فشل وحدة الصف الكوردي من وجهة نظر السياسيين أنفسهم .
بيانات سياسية 06 مايو 2016 0

كوردستريت – زيوا محو /

أسباب كثيرة تحول دون وحدة الصف الكوردي في المنطقة الكوردية في سورية، هذا وكما لها انعكاسات شتى توضع في إطار تلاشي فكرة إنشاء دولة كوردية،

.

فالاسباب تختلف حسب المصالح والغايات المتفقة عليها والمتناقضة في تحصيلها . في صدد الوقوف على هذه الأسباب كانت لشبكة كوردستريت الإخبارية اللقاء مع عدد من السياسيين وأخذ وجهة نظرهم  حيال الأسباب التي منعت إلى الآن  من توحيد حركة الصف الكوردي،

.

والبداية كانت مع “مصطفى إسماعيل” عضو اللجنة المركزية لحزب الديمقراطي الكوردي في سوريا “البارتي” والذي ألفت الإشارة إلى وجود عدة أسباب لذلك؛ منها التحول دون إنجاز وحدة صف الحركة الكوردية،

.

وحسب رأييه فإن أهمها وأخطرها هي سياسة المحاور لما لها من تأثيرات جانبية ومضاعفات مستقبلية. هذا وأوضح كذلك القيادي الكوردي بأن للأجندات ومصالح تلك الأحزاب المتناقضة فيما بينها في الكثير من الأحيان دور سلبي، إضافة إلى عقلية الهيمنة لدى البعض منها دور كبير في تفككها وتباعدها عن البعض وكما للتفكير بمنطق الحزبي الضيق تأثير كبير، مضيفا بأن للإختلاف الإيديولوجي دور كبير في ذلك،

.

موضحا بأن عليهم أن لا ينسوا تأثير الدول الإقليمية في هذا حيث لكل منها مصالح، وغايات متناقضة مع مصلحة الحركة الكوردية، مختتما حديثه بأن كل هذه الأسباب لها تأثير سلبي على وحدة الصف الكوردي .

.

وبدوره رأى الأمين العام للحزب الديمقراطي الكوردي السوري “جمال شيخ باقي”

.

بأن الشعوب على وجه كامل لديها حركات سياسية ولكنهم كشعب كوردي وخاصة في هذه الظروف التاريخية يجد بأن الجميع على استعداد في دخول ساحة التعاون لتوحيد الصف الكوردي بالرغم أنه حلم بالنسبة لهم، مشيرا بأن معنى الوحدة دائما يأتي من خطوة أو رأي بالمصالح ورؤيتها على أساس الوحدة، مستفسرا عن الخطوات التي أمامهم إذا ما توحدوا، مشيرا بأن الوصول سيكون سريعا إلى الهدف اذما كانت خطوات التوحيد واضحة،

.

وبحسب تعبيره  لن يكون هناك وحدة إذا استمروا بالعمل على حساب الآخرين وبالاصرار على آراءهم وأفكارهم. هذا وأوضح القيادي الكوردي بأن جملة من الآراء الجميلة ظهرت على ساحة التعاون عام “2011” وهي وحدة الكورد من خلال بناء المجلس الوطني الكوردي، وكانت خطوة فائقة في الصحة ولمصلحة الشعب الكوردي،

.

معربا عن أسفه بأنه وسرعان ما تم الاكتشاف بأنها كانت تحت تأثير الأحزاب السياسية ومصالحها، وبعض المصالح الخاصة في الإقليم؛ موضحا بأن المجلس لو لم يعمل لصالح الأحزاب والأقاليم لكانت أقوى الآن.

.

ويرى السياسي الكوردي “شيخ باقي” بأن الوحدة ليست محاولة لإحياء الأموات بل هي الوقوف ودعم ماهو “حي” رغم وجود بعض نقص فيه، وكذلك التنازل عن خصوصيات والأفكار الخاصة والعمل على تقوية ذاك النقص، مؤكدا بأن الوحدة ليست أن يوزعوا ماهو موجود في المنطقة الكوردية في سورية “روج افا” على البعض ليبنوا أنفسهم على حق الشعب.

.

وأردف القيادي الكوردي  متمثلا بحديثه الأحزاب والمجالس الكوردية  وبحسب تعبيره بأنهم يعملون من أجل مصالحهم، وليس لمصلحة الشعب، مشيرا في حديثه إلى عضو لجنة المفاوضات “فؤاد عليكو” موضحا كذلك إلى أنه وقع في خطط بعض الأقاليم وبأن وجوده في “اسطنبول” لن يخدم بذلك الشعب في المنطقة الكوردية في سورية “روج افا” مستفسرا بانه كيف سيقنع نفسه وشعبه بأنه يستطيع أن يعمل على تقدم “روج افا” من “اسطنبول” .

.

هذا وأشار “شيخ باقي ” في ختام حديثه لشبكة كوردستريت  إلى أنه وأن كانت مدينة “اسطنبول جميلة” وماتقدمه له من مساعدة ولكن تقف في” ظهره” لأنه يعرف دائما أن مصالح “اسطنبول” و”روج افا” ضد بعض، موضحا بأن مصالح الشعب الكوردي في “تركيا”و”سوريا” هي نفسها لذلك ، وبحسب قوله  فإن نجاح الشعب الكوردي في سوريا سيكون ذو تأثير على نجاحها في تركيا،

.

مؤكدا بأنه السبب في عدم نجاح هذه المصالح أبدا وحتى العقل لايستوعبه على حد تعبيره .13140844_1618031448517602_1851807260_n



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 968٬770 الزوار
%d مدونون معجبون بهذه: