محرك البحث
دلائل تشير إلى قرب عملية عسكرية تركية جديدة في شمالي سوريا .. ولكن
صحافة عالمية 15 أغسطس 2017 0

صحافة |

نشر موقع المونيتور الأمريكي، تقريرا للصحفي التركي، سميح إيديز، ذكر فيه أن جميع الدلائل الصادرة من أنقرة تشير إلى عملية عسكرية سيشنها الجيش التركي في شمال سوريا، ولكن توقيت هذه العملية لم يتحدد بعد، نظرا للموقفين الأمريكي والروسي.

وقال إيديز إن التصريح الأخير للرئيس أردوغان في مدينة ملاطيا، يشير إلى أن عملية تركيا قد تكون وشيكة ضد المجموعات في شمال سوريا، العاملة تحت راية وحدات حماية الشعب، وإن تعزيز القوات التركية على طول الحدود السورية يؤكد ذلك أيضا. ويبدو أن الأمر يتعلق بمسألة متى ستبدأ هذه العملية، التي تقول التقارير الصحفية إنه سيطلق عليها اسم “سيف الفرات”.

ومن الدلائل على قرب انطلاق هذه العملية أن خطاب الرئيس أردوغان في ملاطيا جاء بعد تعديل كبير في تشكيلة قيادة الجيش التركي. وستكون المهمة الأولى للقيادة البرية والجوية والبحرية الجديدة عملية عسكرية في شمال سوريا.

ويشير إيديز إلى أن مخاوف تركيا من المخططات الأمريكية والروسية في شمال سوريا هو ما يدفعها إلى شن عملية عسكرية. وينقل عن المراقب التركي دينيز زيريك قوله في مقال بصحيفة حرييت “عندما يقول الرئيس إن القضية فى سوريا تجاوزت كثيرا حدود مكافحة منظمة إرهابية، فإنه يشير إلى الخطط الروسية والأمريكية لمستقبل سوريا”.

تفتح روسيا وأمريكا قاعدة جديدة في سوريا كل يوم. ويتوقع أن تكون مناطق الحكم الذاتي للأكراد في مسوداتهم للدستور السوري، فضلا عن جهود وحدات حماية الشعب لتغيير الديموغرافيا في الأراضي التي استولت عليها.

وأضاف أن تركيا راقبت بغضب الولايات المتحدة وهي تقدم الذخيرة والسلاح لوحدات حماية الشعب. وترفض واشنطن مثل موسكو إدراج وحدات حماية الشعب كمنظمة إرهابية. كما ادعى تقرير اخباري تركي حديث، استنادا إلى تسريب من مصادر حكومية، أن واشنطن قدمت دبابات لوحدات حماية الشعب. ونفت السفارة الأمريكية في أنقرة فى وقت لاحق هذا الادعاء.



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه: