محرك البحث
دلالات بدء الإنسحاب الروسي المفاجئ من سوريا ومآلاته//بقلم قهرمان مرعان آغا//
آراء وقضايا 15 مارس 2016 0

لم يكن الدعم الروسي لنظام بشار الاسد المجرم خلال الثورة مفاجئاً للشعب السوري ، بل للعالم أجمع ، بمقدار ما كان بدء عملياته العسكرية من خلال قصف الطيران الحربي في ٣٠/سبتمر، ايلول / ٢٠١٥ لمواقع المعارضة المسلحة وكافة المدن والبلدات خارج سلطة النظام. رده البعض حينذاك ، إلى توافق امريكي روسي ، والبعض الآخر الى استدراج روسيا للتورط في مستنقع الحرب الطائفية ، بدوافع دينية مذهبية ارسوزوكسية ، من خلال مباركة الكنيسة الشرقية للقيصر الجديد بوتين ، بتوسيع نفوذ بلاده الى المياه الدافئة .

لم يحقق ذلك القصف الذي استمر أكثر من ستة أشهر ما كان يُنْتٓظر من قوات النظام وحلفاءه من توسيع للنفوذ ، أكثر من مساحة الدمار الذي يحدثه القذائف والصواريخ من الجو بإتجاه الآمنين سوى مزيداً من القتل والدمار ، والدفع لترتيب اوضاع جديدة على الأرض ، وهذا ايضاً لم يحصل بدفع الخصم الى التنازل والرضوخ لقبول أي حل من شأنه الإلتفاف على التسوية السياسية وفق مرجعية جنيف (1) لعام2012.

كما جاء التدخل الروسي مفاجئاً ، جاء قرار بدء إنسحاب قواته من سوريا في الوقع ذاته ، وهذا يعني وقف العمليات العسكرية الجوية ، مع بقاء تلك القوات في معقلها في الساحل ، مطار (حميم)ومحافظتي طرطوس واللاذقية والمياه الاقليمية السورية في البحر المتوسط ، للحفاظ على مكاسبه مقابل ضريبة إشتراكه في المعارك لصالح إسترتيجيته الجديدة والنظام معاً، عندما يضطر الطرفان الى الإنكفاء نحو كانتون الساحل ، في معركتهم الأخيرة الفاصلة ، عند تعثر الحل السياسي .
كما جاء الإنسحاب إنتصاراً للمعارضة السورية العسكرية بمختلف توجهاتها ، و زخماً معنوياً للمعارضة السياسية اللتي قد أنتهت للتو من جلستها الأولى في جنيف (3) .
نحن أمام سناريو استمرار الهدنة بالتوازي مع استمرار مفاوضات الحل السياسي أو خيار الإنتقال الى الخطة (ب) امريكياً وهي استمرار الحرب الى النهاية ، وفي الحالتين فرض الحل الفيدرالي وارد ، للحفاظ على الحدود السياسية الحالية للدولة السورية .

يعود قرار الانسحاب الروسي الى عدة عوامل والكثير من الأسباب التي قد تفضي الى نتائج :
– ما دامت المفاجأة صفة ملازمة لقرار التدخل والانسحاب ، فهي اقرب الى الهزيمة والانكفاء منها الى الإنتصار او الإنتهاء من المهام .
– الظرف السياسي والعسكري العملياتي لروسيا في اوكرانيا و جمهوريات اسياالوسطى ( القوقاز) ، لها أولوية سيادية وأمنية أكثر من سوريا

– الوضع الإقتصادي المتراجع للإقتصاد الروسي ، بسبب تراجع اسعار النفط والغاز وبالتالي العقوبات الأمريكية والأوروبية وتأثيرها على عمل المؤسسات الصناعية والمصرفية و على دخل الفرد ، مما انعكس على الوضع الداخلي ولشعبية بوتين ونظام حكمه المتناوب .
– يأتي هذا الإنسحاب بوضع النظام أمام خيارين أما الدخول بشكل جدي و مفيد في العملية السياسية او تقبل فكرة سوريا لا أسد ولا أحد ، اي سوريا متعددة بتعدد القوميات والطوائف والقوى كناتج نهائي للحرب .
– قد يكون لزيارة رئيس وزراء تركيا داوود أوغلو الى ايران ، وتوجس الدولتين من تصريحات الروس بخصوص الفيدرالية لسوريا ، وتحقيق أماني الشعب الكوردي في تقرير مصيره ، جزء من مجمل التأثيرات .
– بالتأكيد يأتي الانسحاب لمصلحة تركيا ، بإزالة التوتر بين الدولتين اللتين تربطهما الكثير من الملفات الإشكالية والصراعات في منطقة يتداخل فيها نفوذهما تاريخياً(عرقياً ودينياً ) وكذلك المصالح المتبادلة بين الطرفين التي اصبحت متلازمة للتهدئة وعودة العلاقات بين الطرفين .

– الإنسحاب قد يعزل النظام في الداخل والخارج ويعود الى حجمه الفعلي ، وقد يقلل من حظوظه في الإحتفاظ بدمشق العاصمة في حال فشل العملية السياسية ، ويمهد للخلاص بأي ثمن من رأس النظام والحلقة الأمنية والعسكرية الضيقة المحيطة به كمنتج للإرهاب وكذلك يعطي فرصة أكبر للتحالف الدولي و القوى المحلية بتطويق داعش و إبادته بإعتبارة الأداة المنفذة للارهاب .
– هذا يعني ترجيح كفة الضغط الامريكي والقوى الإقليمية ، السعودية وتركيا سواء بالتوافق أو التهديد ، وبالمقابل ، انحسار نفوذ حلفاء النظام ايران و العراق الشيعي وحزب الله اللبناني .
– قد يدفع الانسحاب الروسي ، القوى الكوردستانية الفاعلة والاطراف المتحالفة معها من كافة التوجهات بمراجعة أولوياتها ، تناغماً مع تطور المستجدات في الساحة الاقليمية والدولية .

نحن امام وضع طارئ للأزمة السورية المستدامة وهي تدخل في عامها السادس ، قد يكون مدخلاً لتوافق روسي امريكي على الحل في العودة الى مجلس الامن الدولي ، لدفع الاطراف والدول الاقليمية الداعمة لها الى الإلتزام بحل يفرض على الجميع ، يضمن حقوق السوريين بمختلف قومياتهم وطوائفهم ، في حال تعذر الحل السياسي التفاوضي ، للتفرغ لمحاربة داعش ، وما يسمى بأولوية القضاء على الإرهاب .

في 2016/3/14