محرك البحث
ديريك : الحصاد معادلة يرجح الفلاح أنها خاسرة هذا العام .

 كوردستريت – سامية لاوند/

بدأ موسم الحصاد في مدينة ديريك وريفها منذ أيام قليلة لعدة محاصيل زراعية؛ لتجلب معها معاناة أخرى قاسية للفلاح من ارتفاع أسعار الات حصادتها،

ويفوقها الخوف من ندرة الأيدي العاملة في المنطقة الكوردية مقارنة مع الأعوام المنصرمة باختلاف 90% على حد تعبير العديد من الفلاحين .

هذا ويضاف إلى هذه المعاناة سوء المحصول الزراعي لهذا العام بسبب عدم رش السماد والمبيدات الزراعية، وكذلك الإرهاق الذي تعانيه هذه الأراضي من سنوات زراعة مستمرة كونها المصدر الأساسي لدخل الفلاح .

في صدد الوقوف على معاناة الفلاح والتعرف على أسباب ذلك كانت لشبكة كوردستريت الإخبارية اللقاء مع عدد من هؤلاء، والبداية كانت مع الفلاح “محسن عمر” الذي أشار القول إلى قلة الأيدي العاملة وارتفاع سعر آلة الحصادة مقارنة مع سوء الموسم لهذا العام؛

موضحا بأن الإنتاج أقل منه نسبة للسنوات الأخرى. وبحسب الفلاح “أحمد عبدالرحمن “ فإن الموسم أضاف عبئا ثقيلا على كاهل الفلاحين من جهة الإنتاج القليل ومن جهة أخرى محصول العام السابق المحتفظ به في المستودعات إلى الآن،

وعدم بيعيه نتيجة إغلاق الحدود؛ وكذلك تلف الكثير منها لأسباب الرطوبة ووجود الديدان والفئران التي أكلت معظمها . يشار هنا أن معاناة الفلاحين في موسم الحصاد لا يقل عنه في موسم الزراعة من الجفاف وارتفاع أسعار الحبوب والآلات الزراعية،

فيما كان غلاء الأسمدة السبب الرئيسي لسوء المحصول حسب الكثير من الخبراء والمزارعين أنفسهم، ويبقى الامل في أن تتساوى المعادلة الزراعية بحسب هؤلاء فيما يرجح العديدون الخسارة والخوف من ذلك .



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 969٬327 الزوار
%d مدونون معجبون بهذه: