محرك البحث
ديريك : المرأة في مجتمعاتنا …..نظرة دونية تجاهها .. وعملها يفرض على المجتمع تقبلها

 كوردستريت– سامية لاوند/  للمكانة العلمية دور بارز وكبير في التأثير على نظرة المجتمع الدونية إلى بعض زوايا الحياة الاجتماعية، التي يعيشها بعض من الناس، وخصوصا العاملين في مجالات تفرض عليهم الخروج بشكل مستمر والظهور أما الناس كمهنة الطب والصحافة والتصوير أو العمل في مجالات حقوق الإنسان وحتى المحلات والمعامل.

.

وتؤكد الدكتورة كلستان بشير “طبيبة أسنان” لشبكة كوردستريت أن نظرة المجتمع للرجل تختلف عن نظرته للمرأة، وأحيانا ترغم مكانة المرأة المتعلمة والعاملة تحديدا هذا المجتمع على تغيير نظرته، وتضيف بشير إن مهنتها كطبيبة هي التي فرضت على المجتمع تقبل خروجها الدائم، وتقبل تعاملها مع الجنسين باستمرار لأن طبيعة عملها تفرض ذلك. وأوضحت بشير أنها لم تتلق أي اتهامات لفظية من محيطها حتى الآن، موضحة أن سبب ذلك هي مهنتها، وبحسب قول بشير فإن الخروج المستمر للمرأة بسبب العمل يشكل على الأغلب نقطة سوداء في كتاب المجتمع ولاسيما المحافظ منه، مشيرة أنه على المجتمع تقبل عمل المرأة بشكل مماثل لعمل الرجل.

.

وحول نظرة المجتمع لعمل المرأة التقت مراسلة كوردستريت مع ممرضة تعمل كمساعدة في مخبر تحليلي والتي أوضحت أن المجتمع الذي نعيش فيه يطغى عليه العادات والتقاليد البالية، فرغم العديد من المحاضرات لتوعيتهم حول مكانة المرأة لا زالت النظرة الدونية تجاه المرأة هي السائدة. أضافت الممرضة أن عملها يفرض عليها الاختلاط، وأنها تسمع غالبا مهاترات كلامية من بعض الناس حول عملها، مشيرة أنها لا تبالي في ذلك لأنها بحاجة إلى العمل.

.

وأشارت الممرضة أنها ليست ضد الحفاظ على العادات والتقاليد، لكن يجب الحفاظ عليها بعيدا عن التعقيد أو وضعها في إطار مُكبل بالسلاسل الحديدية التي يصعب تجاوزها نحو الأفضل.



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 958٬955 الزوار
%d مدونون معجبون بهذه: