محرك البحث
رئيس فرع “تربه سبي” لاتحاد الكتاب الكورد لكوردستريت: الرحلة من قامشلو لهولير للسياحة وهي مربحة وتُعرض قضية الشعب الكردي” للبيع”!
ملفات ساخنة 19 فبراير 2015 0

خاص كوردستريت-حوار إيفان أمين:

.

استكمالا للحوارات التي نجريها لمعرفة آراء عدد من المهتمين والكتاب والنشطاء الكورد عن المرجعية ورؤيتهم لها وآليات تشكيلها ومستقبلها نلتقي في حوار اليوم مع رئيس فرع تربه سبي لاتحاد الكتاب الكورد في سوريا”لازكين ديروني”.

.

بداية تحدث عن المرجعية ومستقبلها بقوله”: ابتداء من تشكيل المجلس الوطني الكوردي ومجلس غربي كوردستان واللجنة الكوردية العليا وانتهاء بالمرجعية الكوردية مؤخراً هم نفس الأحزاب ونفس الشخصيات.

.

لازكين ديروني: أي مستقبل لمرجعية ما دام هدفها المكاسب والمنافع الشخصية

.

كما اتهم رئيس فرع تربه سبي للكتاب القيادات الكردية بعدم مراعاة هم الشعب الكردي وقضاياه بقوله”: أما رحلة التشكيل فالرحلة من قامشلو إلى هولير للسياحة والسفر كونها تجارة مربحة وبضاعتها الشعب الكوردي المسكين وقضيته حيث يعرضوها في فنادق هولير ودهوك والمكاسب آلاف الدولارات, أما من ناحية عدد أعضاء المرجعية فالأمر سهل جدا عندهم كونها عملية تعيين فقط دون الأخذ بعين الاعتبار نوع ومُؤهل ذلك العضو كونه حزبي فأي مستقبل لهذه المرجعية ما دام هدفها المكاسب والمنافع الشخصية” .

.

واعتبر الكاتب الكردي ديروني بأن  الشارع الكوردي قد فقد الثقة بهذه الأحزاب ولم يعد يهمه تلك التشكيلات ما دام ليس بمقدورها حمايته وتأمين أسباب العيش اليومية له من ماء وكهرباء وعمل واصبح همّ كل عائلة كيفية تأمين اسباب الخروج من الوطن املا للالتحاق بأبنائها الذين تشتتوا في بلاد الغربة بسبب تقاعس الأطراف السياسية وخلافاتها العقيمة .

.

وردا على سؤال للشبكة عن  آلية اختيار اعضاء المرجعية الكوردية فقال بأنها معروفة لدى الجميع فقد تم تعيينهم من قبل أحزابهم ولذلك نستطيع أن نقول عن هذه المرجعية بأنها مرجعية حزبية بامتياز وليس للشعب الكوردي ناقة ولا جمل فيها وهي لا تمتلك استقلالية اتخاذ قراراتها السياسية وسوف تخدم مصالح واجندات الاطراف التي تدعمها بدلا من خدمة شعبها وتامين حقوقها .

.

ورغم كل ذلك تمنى رئيس فرع تربه سبي للكتاب من المرجعية الكوردية أن تراجع نفسها وتلتف لشعبها وتضع المصالح الحزبية الضيقة جانبا وتأخذ بعين الاعتبار بقية الاحزاب والاطراف وتنسيقيات الشباب الذين هم خارج المرجعية لتوسيعها بانتخابات شرعية ونظيفة ومن الشعب مباشرة بدل التعيين حتى تصبح ممثلا شرعيا لطموحات الشعب الكوردي في سوريا المستقبل ومحل ثقة حقيقية من الجميع وتزرع الأمل من جديد في نفوس كل الذين تركوا وطنهم وخاصة الشباب ليرجعوا الى بيوتهم ويخدموا وطنهم .

.

* لازكين ديروني رئيس فرع تربه سبي لاتحاد الكتاب الكورد في سوريا



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 1٬006٬153 الزوار