محرك البحث
رئيس مجلس محلية تربسبية لكوردستريت:”يجب على الـ”PYD” أن يوضح مفهوم المرتزقة التي يتهم بها الـ”ENKS” وما حدث في قامشلو “مسرحية”

كوردستريت – جلنك كنعو

في حوار خاص وحصري لشبكة كوردستريت الإخبارية مع “عبد الرحيم علي” رئيس المجلس المحلي للمجلس الوطني الكوردي في مدينة تربسبية حول الأحزاب المتواجدة ضمن المجلس الوطني، وكذلك حول جنيف ومجرياتها، وأسئلة أخرى مهمة يكشفها الحوار.
.
والبداية كانت حول الأحزاب الموجودة ضمن المجلس، وإذا ما كانت متساوية جميعها في صفة واحدة، وفي هذا السياق أشار القيادي الكوردي بأنهم ينظرون إلى جميع الأحزاب ضمن المجلس بصفة واحدة، موضحاً بأن الحزب الديمقراطي الكوردستاني”PDK-S” ليس متسلطا على المجلس، وأنه لا فرق بين الأحزاب الكبيرة والصغيرة في المجلس على حد قوله.
.
وبحسب السياسي الكوردي فإن الشعب قد يرى الـ “PDK-S” رأس الرمح، ولكن حسب قوله فإن ذلك رأيهم وهم أحرار، ولكنهم يؤكدون للجميع أن صفة ” PDK-S” هي كما غيرها من الأحزاب التي تعمل تحت سقف المجلس الوطني.
.
وأوضح القيادي في المجلس الوطني أن “جنيف” حتى الآن لم تقدم أي حل من أجل القضية السورية عامة، مشيراً أنهم يملكون ممثلين فيها لهدف واحد وهو إيجاد حل للقضية الكوردية في المنطقة الكوردية في سوريا، موضحاً كذلك بأنهم دفعوا ضرائب عدة لإيجاد حل لقضيتهم، وإذا لم يحققوا مطالبهم فهذا لا يعني أنهم خسروا أو فشلوا، بل يجب أن يكملوا مشروعهم هذا ليبينوا للشعوب الكبرى والدول العظمى بأنهم شعب لديه الحق بتقرير مصيره.
.
وأكد السياسي الكوردي بأن الائتلاف هو الباب الذي سيدخلون من خلاله إلى الدول والمعاهد الدولية ليبينوا من خلالهم سبب تواجدهم في جنيف، موضحاً أنهم قد يكونون جزء من الائتلاف، ولكن عندما يصبح الائتلاف عائقاً بوجههم سيكون لديهم رأي آخر، مؤكدا بأنهم سينجحون بمهمتهم هذه لأنهم وضعوا مصلحة الشعب الكوردي فوق مصلحة المجلس الوطني.
.
في سياق آخر أكد السياسي الكوردي أنه يجب على “PYD” أن تبين مفهوم “المرتزقة” وما هو مقياس تلك الكلمة التي يتهمون بها المجلس الوطني، مشيرا بأنهم لا يرونهم بهذه الصفة “مرتزقة”، ولكن يود معرفة نقاط هذا الاتهام والأدلة على إلصاق هذه الصفة “مرتزقة ” بهم، مصراً في حديثه أنه أول شخص سيتهم المجلس بذلك في حال إن كان لدى “PYD” أي دليل على ذلك، مؤكدا بأنه يجب عليهم أن يتراجعوا في اتهامهم هذا إذا ثبت العكس.
.
وحول أحداث قامشلو الأخيرة أكد القيادي الكوردي في المجلس الوطني أنها كانت “دراما قوية جداً” وكان وراءها أيادي كثيرة، موضحاً أن العشرات من أبناء الشعب الكوردي راحوا ضحية تلك “المسرحية” وأن الـ”PYD ” هو المسؤول عن تلك الأوضاع التي حلت بقامشلو، ويجب عليها أن تبين سبب تلك “الدراما” التي أرعبت المنطقة، وعليها التوضيح “يد من كانت وراء تلك الدراما” وعليه أن يوضح كذاك الاتفاق الذي أجروه مع النظام السوري، لأن الشعب الكوردي في قامشلو ما يزال متوترا، وفي حالة من الخوف من تكرار تلك الأوضاع التي حلت بهم على حد تعبيره.
.
واختتم رئيس المجلس المحلي للمجلس الوطني الكوردي حديثه لشبكة كوردستريت الإخبارية مؤكدا أنهم ومنذ البداية يطالبون بحل فيدرالي لسوريا المستقبلية، وأنهم على أتم الاستعداد بأن يضعوا كافة خلافاتهم مع “PYD” على جنب، ويضعوا يدهم بيدهم سياسياً وعسكرياً تحت سقف الفدرالية المولودة جديداً.



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 972٬744 الزوار
%d مدونون معجبون بهذه: