محرك البحث
رئيس مجلس محلية درباسية لكوردستريت :” نحن في المجلس الوطني لا نتعامل بموضوع دون وجود ضمان سياسي وعسكري”
ملفات ساخنة 22 يوليو 2016 0

كوردستريت – زيوا محو / في لقاء خاص ومشترك لشبكة كوردستريت الإخبارية مع رئيس المجلس المحلي للمجلس الوطني الكوردي في الدرباسية “أشرف الملا ” ونائبه “وزنة حامد” حول عدة ملفات مهمة تتعلق بوضع المجلس الوطني، ومعركة منبج؛ وكذلك ملفات أخرى هامة يكشفها الحوار بكل شفافية ووضوح.

.
بداية أوضح القيادي الكوردي “أشرف الملا” بأنهم كمجلس الوطني الكوردي لا يتعاملون أو يعملون في موضوع بدون وجود ضمان سياسي وعسكري، مشيرا بأن لديهم قوات بيشمركه “روج افا” موجودون في “كوردستان الشمال” وبانهم كمجلس يعملون بشكل سليم، مؤكدا بأنه وفي حال دخول المجلس الوطني الكوردي في أي مكان يكون هناك قرار يجب أن يكون سياسي وعسكري من أن يكونوا مستقبلا فيها شركاء وأخوة بحسب تعبيره.

.
مضيفا بأنهم وجميع السوريين لن يمانعوا أن يكونوا شركاء، مواصلا بأن لديهم القرارات السياسية بينهم وبين أمريكا “واخواتهم العرب” مؤكدا بأن من كان ضد “داعش” وجميع القوى الإرهابية فهم “ضدهم” أينما كانوا في “كوردستان” وغيرها من المناطق الموجودة على حدود “كوردستان سورية” لذا يجب أن يكون هناك اتفاقيات، وضمان سياسي من أجل المستقبل وبدون ذلك فلا يجب أن يتفقوا مع أي أحد، مردفا بأن المنبج منطقة عربية وفي حال تم تحريره من “داعش” فإن القوات الكوردية التي تحارب فيها ضد “داعش” سوف يخرجون منه أيضا لأنها منطقة عربية، وتعتبر من المناطق المتنازع عليه ليس ك”الجزيرةو كوباني والعفرين” على حد قوله .

.
وبحسب السياسي الكوردي فأنه في حال لم يتواجد اتفاقيات، وكل من الطرفين كانا مسلحين ستبدأ المحاربة بين الطرفين الكورديين، وهي بالأساس محاربة النفس لأن الطرفين يعتبرون واحدا لأنهم في الاخير كورد، منوها بأن حماية أعضاء المجلس من الاعتقالات سيكون إذا كان هناك اتفاقية يستطيعون حمايتهم، مشيرا بأن هناك بيشمركة “روج افا” في حال دخولهم إلى “روج افا” من خلال اتفاقيات تنص على السير خطوة بخطوة ويد بيد مع “ypg” ستضمن الحماية، وعلى حد قوله فأنه إذا كان هناك اتفاقيات سياسية مع “ypg ” فلن يكون هناك أي اعتقالات، ولكن “ypg ” بحسب توضيحهه يريدون دائما أن يكونوا طرفا واحدا حيث أنهم يجدون أنفسهم فقط، ملفتا بأن هناك اتفاقية هولير الأولى والثانية واتفاقية دهوك التي ترأسها “الرئيس مسعود” ولكن “ypg” هم من يخلقون “الخروقات” ولا يرون إلا أنفسهم على حد وصفه .

.

“وزنة حامد” بدورها أكدت بأن المجلس الوطني الكوردي لن يكون أبدا عائقا من أجل حقوق الكورد، بما فيها الفدرالية، مشيرة بأنه على العكس عند النظر في تاريخ المجلس من خلال الأحزاب الموجودة فيها منذ بداية وحتى الآن لن يصبحوا عائقا، ولكن هناك نقص في حكومة “الأمر الواقع” مثلا من جهة الفدرالية عندما قاموا بإعلان الفدرالية من جهتهم فحسب هو مرفوض من قبل الشعب الكوردي بالكامل، متسائلة بأنه لماذا لا يتوافقون، فجميع الكورد “معنين” وهناك تاريخ “مشرف” للمجلس، مؤكدة بأنهم ليسوا “معرقلين” بل معرقلين لبعض القرارات التي لا تخدم مصلحة الكورد، مواصلة بأن الفيدرالية من جهة واحدة ليست مقبولة لدى الكورد بشكل عام على حد تعبيرها.

.
وبحسب المعارض الكوردي “أشرف الملا” فأنه لا يوجد هناك أي قرارات لمحاولة التفاوض مع النظام، مضيفا بأنهم والائتلاف مع بعضهما وقوات الثورة بشكل عام موجودين ضمن الائتلاف، وبانهم مع أي طرف يعطي للكورد حقوقهم، مؤكدا بأنه وإذا تواجد طرف ثالث ليكون مضمونا مثل أمريكا وروسيا، فانهم مع “كوردستان الشمال” يوجد بينهم اتفاقيات تنص بأنه لا يعمل أحد بدون معرفة الآخر، ولا يوجد أي علاقات لهم مع النظام ولا حتى محادثات، مردفا بأن النظام في بداية الثورة السورية قام بإرسال طائرة إلى مطار قامشلو، ولكن الأحزاب الكردية رفضت الذهاب للتفاوض معه لأنهم مع الثورة السورية، ولانهم منذ خمسين سنة تم استبداد حقوق الكورد ولا يوجد أي علاقات معه، ملفتا بأن هناك بعض أطراف غير المجلس قد يكون هناك علاقات  “سرية” معه وهذا لا يمثلهم على حد قوله.

.
هذا واختتم كل من “اشرف الملا” رئيس مجلس محلية درباسية للمجلس الوطني الكوردي ونائبه “وزنة حامد” حديثهما لشبكة كوردستريت الإخبارية متمنيين التوفيق لموقع كوردستريت على نشاطه الدائم وبحيادية، ومن خلال متابعتهم أخبار الشعب والمجلس ونشره فإنهم يفيدون بذلك الشعب حسب تعبيرهما .



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 969٬327 الزوار
%d مدونون معجبون بهذه: