محرك البحث
رئيس مجلس محلية “سري كانييه” لكوردستريت:” طالبنا ال”pyd” مرارا بالكف عن سلطة الأمر الواقع
ملفات ساخنة 29 يونيو 2016 0

كوردستريت -جيمن علي

.
في حوار خاص لشبكة كوردستريت الإخبارية مع رئيس مجلس محلية سرى كانييه “رأس العين” للمجلس الوطني الكوردي “بدران مستو” حول عدة ملفات هامة تتعلق بآخر مجريات الحركة السياسية الكوردية في المنطقة الكوردية، ومستقبل المساعي الدولية لحل الأزمة السورية، وأيضا حملة الاعتقالات بحق قياديي المجلس؛ وكذلك أسئلة أخرى هامة يكشفها الحوار بكل شفافية ومصداقية .

.
بداية أدان القيادي الكوردي سلسلة الاعتقالات التي جرت بحق النشطاء و قياديي أحزاب المجلس الوطني الكوردي من قبل سلطة ال” pyd” لعدم “اعترافه” بحقيقة التعددية السياسية، مشيرا بأن هذه الاعتقالات لا تخدم القضية الكوردية وإنما يخدم أعداء الشعب الكوردي، مؤكدا بضرورة عودة ال” pyd” إلى الصف الكوردي إذا ماكانت لديه الإرادة لتحقيق متطلبات الشعب الكوردي على حد تعبيره.

.
وفي سياق زيارة المجلس الوطني إلى موسكو أوضح السياسي الكوردي بأن الزيارة جاءت بعد تلبية دعوة الوزارة الخارجية الروسية للمجلس الوطني ليتباحثا حول أخر المستجدات على الساحة السورية، وفي “كوردستان سوريا” خاصة، مضيفا بأنه تم مناقشة عدة ملفات هامة منها موضوع دخول قوات بيشمركة “روج” إلى سوريا للدفاع عن الشعب الكوردي في ظل الظروف العصيبة التي تمر بها البلاد فيما كان رد الوفد الروسي برئاسة “بعدانوف” نائب وزير الخارجية الروسي بأنهم مع هذه الخطوة إذا ما كانت بالتوافق مع القوى المسيطرة على الأرض مشيرا إلى وحدات الحماية الشعبية على حد قوله .

.

وبحسب القيادي الكوردي فإن تطور العلاقات التركية مع موسكو وإسرائيل جاءت بعد الفشل الذريع للسياسة العامة التركية و تدخلاتها “الاخطبوطية” مع دول الجوار بداية مع “ليبيا، اليمن، سوريا، عراق …” مشيرا بأن اتفاقها مع كل من اسرائيل و موسكو جاء بعد رؤية تركيا بضرورة تجديد علاقاتها لتتخلص من عزلتها، وتخدم مصالحها التجارية ولقطع المجال أمام روسيا لدعم قضية الشعب الكوردي في تركيا حسب تحليله .

.
“بدران مستو” في سياق سؤال آخر أوضح بأن النظام استطاع حرف مسار الثورة من خلال دعم الفصائل والقوى الإسلامية ك”داعش” وغيرها حيث سيطرت على مساحات شاسعة من أراضي سوريا بل وامتد طغيانها إلى دول الجوار وأوربا مما أدى بالدول العظمى إلى توجيه الجهود لمكافحة والحد من الإرهاب وترك النظام، منوها بأن الإدارة الأمريكية حتى الآن لم تسع لحل الأزمة بشكل جذري فهي منشغلة حاليا بانتخاباتها الرئاسية، ملفتا القول بأن روسيا أسيرة مصالحها كون سوريا آخر قواعدها و مرتكزاتها بالمنطقة على حد قوله .

.
مطالبا بوقف حمامات الدم والضغط على النظام كونه المسؤول عن فشل كافة الجهود الدولية العاملة على بناء نظام جديد لا مكان للأسد فيه، يكون نظام فيدرالي ديمقراطي وضمان لحق الشعب الكوردي في سوريا حسب تعبيره .

.
هذا وأشار المعارض الكوردي بأن مدينة سري كانييه كسائر المدن الكوردية تعاني من غلاء في كافة مستلزمات الحياة، مشيرا بأنه وبعد فتح معبر “سيمالكا” أمام حركة التجارة انخفضت الأسعار نسبيا، ولكنها عادت لترتفع بعد أيام؛ وذلك بسبب عدم تقيد سلطة ال” pyd” بالاتفاق و محاولتها وضع يدها على المعبر، مؤكدا بأن المدينة سياسيا تعاني من مضايقات على الأحزاب السياسية والمجلس وسوق الشباب إلى واجب الدفاع الذاتي حسب توضيحه .

.
وعليه اختتم رئيس المجلس المحلي للمجلس الوطني الكوردي “بدران مستو” حديثه لشبكة كوردستريت الإخبارية مشيرا بأنهم ناشدوا “pyd” مرارا بالكف عن ممارسة “سلطة الأمر الواقع” بوقف حملات الاعتقال وإخلاء السجون و”تبيضها” من كل القوى السياسية الكوردية وإبداء موقف واضح من النظام، مؤكدا بأن الشعب الكوردي يمر أمام مرحلة تاريخية لا يجب حرمانهم من هذه الفرصة، مطالبا ال” pyd” بالعودة إلى البيت الكوردي لبناء “كوردستان سوريا” سويا وانتزاع حقوق الشعب الكوردي بالتفاوض حسب قوله .



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 985٬747 الزوار
%d مدونون معجبون بهذه: